بلدية طرابلس احتفلت بأعياد المعلم والمرأة والأم في لقاء مع إدارات المدارس والثانويات وعرض للمشكلات والمطالب من أجل تعزيز المدرسة الرسمية

عُقد لقاء موسع لمدراء ومديرات المدارس والثانويات الرسمية في طرابلس أو من يمثلهم، في مركز رشيد كرامي الثقافي البلدي، نوفل سابقاً، لمناسبة اعياد المعلم والمرأة والأم، وذلك برعاية رئيس بلدية طرابلس المهندس أحمد قمرالدين ممثلاً برئيسة اللجنة الاجتماعية وذوي الحاجات الخاصة في المجلس البلدي الزميلة رشا فايز سنكري، وبدعوة من رئيس اللجنة الثقافية والتربوية الدكتور زاهر سلطان، ومن تنظيم دائرة العلاقات العامة في البلدية، وبحضور رئيسة المنطقة التربوية في الشمال نهلا حاماتي.

تضمن اللقاء عرضاً لواقع المدارس والثانويات الرسمية في طرابلس، والامكانيات التي تستطيع تقديمها البلدية لمساعدة المدرسة الرسمية، والنهوض بها نحو الافضل، وضرورة ايجاد رابط مشترك بين الجانبين.

سنكري
في بداية اللقاء، رحبت سنكري بالحضور وقالت: "إن سعادتنا تكمن بلقاء من نضع فيهم كل الآمال لبناء جيل متوازن لمستقبل مدينة طرابلس، ومنذ إستلام المجلس البلدي الجديد مهامه، من المؤكد لاحظتم إهتمامنا الكبير بشؤون المدارس والثانويات وبمشكلات طلابنا وطالباتنا الذين معهم نأمل بنهضة علمية وثقافية وحضارية".
أضافت: "منذ توليت مهام اللجنة الإجتماعية جعلتُ أول اهتماماتي في العمل البلدي تعزيز المدرسة الرسمية، فقمت بالتعاون مع فريق عمل نشيط جداً وبالتنسيق مع السيدة نهلا حاماتي بإجراء إحصاء لـ 75 مدرسة وثانوية ضمن نطاق طرابلس، وهذا الإحصاء استهدف مشكلات الطلاب المتعددة".
وعرضت "النتائج الصادمة، بالأرقام، للمشكلات الإجتماعية، وحالات الفقر، والمعيدين، والمشكلات الصحية، وضعف الدراسة، ومشكلات النطق، والمشكلات النفسية"، مؤكدة " وجود 6203 مشكلات لـ 4813 طالباً وطالبة، وهذا رقم مخيف ويدق ناقوس الخطر لانفجار علينا معالجته قبل تداعياته السلبية على أطفال ينمون في حرمان وضعف ويفتقرون لأدنى حقوقهم بالعيش بسلام صحي واجتماعي ونفسي".

حاماتي
وتوجهت رئيسة المنطقة التربوية السيدة حاماتي ب" الشكر إلى مدراء المدارس والثانويات على تعاونكم مع البلدية، وأنتم الأدرى بمشكلات الطلاب ومعاناتهم، ومن الملاحظ التعاون المثمر مع رئيسة اللجنة الإجتماعية السيدة سنكري، ونحاول سوياً مساعدة الطلاب على تخطي مشكلاتهم"، مشيرة إلى انه "لأول مرة هناك تنسيق بين اللجان البلدية في طرابلس والمنطقة التربوية، وهذه بادرة مشجعة للتكاتف لما فيه خير ومصلحة الجميع من طلاب واهالي وادارات المدارس والثانويات والبلدية وبالتالي مصلحة طرابلس".

سلطان
رئيس اللجنة الثقافية والتربوية الدكتور سلطان قال: "هذا اللقاء للتعارف ومن أجل فتح صفحة جديدة بين البلدية والإدارات، ونأمل التعاون في حل المشكلات الإجتماعية واللوجستية والبنيوية للمدارس والثانويات الرسمية، لأن الهدف هو الطلاب جيل المستقبل، الذين سيحملون الأمانة لاحقاً ويتابعون مختلف قضايا المدينة، وهذا يتطلب تكثيف الجهود والتنسيق على أعلى المستويات بيننا، ولهذه الغاية بين أيديكم استمارات نتمنى تعبئتها كي يتسنى للبلدية الاطلاع على مختلف القضايا المطلبية والمشكلات والعقبات والعمل على تحقيق ما يخدم ويعزز الدور الرسمي".

حوار
بعدها كان حوار مستفيض حيث عرض مدراء المدارس والثانويات أبرز المشكلات التي يعانون منها مطالبين "البلدية والمنطقة التربوية المساعدة في حلها"، كما عبروا عن "ارتياحهم لهذا اللقاء المباشر، لأول مرة بين البلدية وإدارات المدراس الرسمية".

وفي الختام، تم توزيع هدايا رمزية بالمناسبة، هي عبارة عن لوحات فنية من محترف الفنان الطرابلسي عمران ياسين،واقيم حفل كوكتيل.