يمق في اجتماع طارئ لمجلس بلدية طرابلس تضامنا مع اهالي بيروت: قررنا النزول الى العاصمة بعدد من الورش لبلسمة الجراح ورفع الانقاض واستقبال العائلات

Image

بدعوة من رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، عقد المجلس البلدية اجتماعًا طارئًا تضامنًا مع اهالي مدينة بيروت.
استهل الاجتماع، بالوقوف دقيقة صمت وقراءة سورة الفاتحة عن أرواح الشهداء اللذين قضوا في تفجير مرفأ بيروت، ومتمنيين الشفاء للجرحى.

وقرر اعضاء المجلس "الذهاب الى بيروت للمشاركة العملية من قبل الاعضاء مع المهندسين والفنيين والعمال والأليات للمساهمة في بلسمة ولملمة بعض الجراح من الشوارع والمواقع المصابة".
بعد الإجتماع، تحدث الرئيس يمق، فقال :" نظراً لحجم النكبة والكارثة والانهيار والانفجار في بيروت، تداعى أعضاء مجلس بلدية طرابلس الى جلسة طارئة بمن حضر، للتدارس حول تداعيات الانفجار، وبدأنا بقراءة الفاتحة عن أرواح الشهداء والطلب من الله عزوجل الشفاء للجرحى".
أضاف :" تداول الزملاء حول ضرورة الوقوف إلى جانب العاصمة الاولى، وتقديم المساعدة بالامكانيات وكل ما يمكن القيام به لنكون الى جانب أهلنا في العاصمة واستقبال العائلات التي تود القدوم الى طرابلس، وقرر الأعضاء بالاجماع على ان تكون بلدية طرابلس بكل امكانياتها جاهزة لأي عمل يساعد في تخفيف المصيبة التي ألمت ببيروت وناسها، وتم اتخاذ قرارات لتهيئة مجموعات من الشبان والشابات وتوزيعهم على عدد من الورش مع المتطوعين للنزول الى بيروت بالتعاون مع بلديتها للعمل الى جانب الفرق والهيئات الناشطة والدفاع المدني وغيرها، إضافة الى تقديم ما يطلب منا كبلدية، ونحن في جلسة طارئة ومفتوحة للعمل السريع ومواكبة التطورات".
وتابع :" لقد تداعت أيضا الجمعيات الفاعلة في طرابلس للاجتماع وابلغتنا بانها وضعت كل امكانياتها بتصرف بلدية طرابلس، وقررت الجمعيات الذهاب تحت لواء بلدية طرابلس الى بيروت والمشاركة في بلسمة الجراح ورفع الانقاض".
وقال:" تداول الأعضاء أيضا بموضوع مرفأ طرابلس وان شاء الله ستكون كل إمكانيات بلدية طرابلس الى جانب المسؤولين في المرفأ للتعاون والتنسيق والعمل على دفع حركة مرفأ طرابلس الى الأمام".