يمق شارك أهالي الموقوفين الإسلاميين في اعتصامهم أمام بلدية طرابلس : نطالب بعفو عن كل المظلومين في السجون

Image

محمد سيف 2020/3/30

شارك رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق وعدد من أعضاء المجلس البلدي ، اهالي المعتقلين الاسلاميين، الذين نفذوا اعتصاما امام القصر البلدي في المدينة، تحت شعار "الظلم ظلمات يوم القيامة".
وتحدث يمق في المعتصمين، فقال :" لا يجوز معاملة أهالي طرابلس باجحاف، وعلى طريقة أناس بسمنة واناس بزيت، اخرجتم العميل فاخوري من السجن بقرار سياسي، ونحن نطالب بعفو عن كل المظلومين من أبنائنا في السجون، وأنا كطبيب ورئيس لبلدية طرابلس، في ظل الأوضاع الراهنة وانتشار كورونا في كل دول العالم، اطالب بنظرة خاصة وعطف لإخراج أبناء طرابلس وكل المسجونين بعفو خاص، لاسيما ان اكثرهم في السجن لأسباب تافهة".
اضاف :" نحن ننفذ تعليمات وزارة الداخلية والبلديات بحزافيرها لمحاربة الوباء ولن نرضى بان يصاب أبناء المدينة بالوباء، وفي حال الانتشار لن يستطيع الجهاز الطبي في لبنان مواكبة كل المصابين، نامل من الحكومة وكل القوى السياسية، الاخذ بعين الإعتبار حالة السجناء المزرية في ظل هذا الوضع، باسم مجلس وبلدية طرابلس وأهالي المدينة ان يتم وضع مصير السجناء على الطريق الصحيح في أسرع وقت ممكن لأن الأهالي لن يتحملوا عذبات جديدة بعد الحرمان والاهمال المتمادي من سنوات عديدة والدليل الفقر المدقع في مناطقنا الشعبية الامر الذي ارهقنا في بلدية طرابلس ولم نعد نتحمل كل هذه الهجمة، هجمة الجياع، فهذا الامر غير مقبول وعلى الوزارات المعنية اخذ دورها والإهتمام في المناطق الشعبية، ونحن اتخذنا قرارا بتوزيع مساعدات غذائية بقيمة 3 مليار ليرة لأبناء المناطق الشعبية وطبعا هذا المبلغ لن يحل المشكلة ولن يكفي، خاصة وان اكثر من 50٪ من أبناء طرابلس تحت خط الفقر واكثر متوسطي الحال يئنون من الجوع في ظل التعبئة العامة التي حرمتهم من ممارسة اشغالهم لتأمين قوت يومهم، وعلى الدولة القيام بواجباتها، فالوباء يصيب الفقير والغني ونأمل ان نكون جميعا يد واحدة بحسب ديننا وكل الديانات السماوية، ونقول لكم ولاهلنا اننا معكم في السراء والضراء لتجاوز المحنة وندعو الله ان يعيننا جميعا".