افتتاح مسجد القاضي عمر في سوق القمح في التبانة

Image

افتتح مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار مسجد "القاضي عمر"، الذي يعود بناؤه إلى ما قبل مئتي عام في سوق القمح بمنطقة التبانة - طرابلس وأعيد بناؤه وترميمه بعد الدمار والأضرار اللذين لحقا به خلال الحرب عام 1975، بمواصفات فنية ومعمارية عالية الجودة وباستخدام الحجارة الأثرية.

وكانت الهيئة العليا للاغاثة، بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء، تولت التمويل وإعادة الإعمار، بإشراف أمينها العام اللواء محمد خير ودائرة الأوقاف الإسلامية في طرابلس، وبالتعاون مع بلدية طرابلس، إثر مساع ومراجعات من الشعار.

وأم الشعار المصلين في المسجد، وألقى خطبة الجمعة، بحضور رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، اللواء خير، إمام الفتوى الشيخ محمد إمام، رئيس دائرة أوقاف طرابلس الشيخ عبد الرزاق إسلامبولي، رئيس القسم الديني الشيخ فراس بلوط، وإمام وخطيب المسجد الشيخ محمود أحمد بلح.

وبعد الصلاة، جال الشعار وصحبه في سوق القمح والمنطقة. كما زاروا مسجد محمود بك السنجق ومقام الإمام محمد الملاح في التبانة، بمشاركة أهالي المنطقة.
يذكر ان المتعهد الذي نفذ عملية اعادة الاعمار هو شركة اليمن للمقاولات،
والدراسة والإشراف لمكتب خطيب وعلمي

من هو القاضي عمر:
كتب مؤرخ طرابلس الدكتور عمر عبد السلام تدمري، ترجمة لعدالة القاضي عمر الدروبي، فقال: "كان قاضياً عادلاً، تقياً، ورعاً، بنى مدرسة ومسجد لتعليم القرآن الكريم وبنى بجوار بابها الشرقي على جهة اليسار سبيل ماء، كان رجلاً صالحاً يلجأ إليه أهل طرابلس ويقصده المريض منهم، والفقير، وأصحاب الحاجة، فيساعدهم، ويقوم معهم لقضاء حوائجهم، كما أثنى عليه أهل طرابلس كثيراً، ولما توفي دفن داخل مدرسته رحمه الله وأثابه خيراً، وبقي اسمه "قاضي الخيرات" في ذاكرة الطرابلسيين حتى الآن.
والمسجد حاليا، بتصرف إمام وخطيب المسجد الشيخ محمود أحمد بلح.