اجتماع موسع للجنة إدارة الكوارث في بلدية طرابلس والجمعيات الإغاثية للتشاور في موضوع للأمن الغذائي في المدينة

Image

محمد سيف 2020/1/20

عقدت لجنة إدارة الكوارث في مجلس بلدية طرابلس اجتماعا للجمعيات الإغاثية، وذلك في مركز رشيد كرامي الثقافي البلدي نوفل، بحضور رئيس البلدية الدكتور رياض يمق، نقيب المهندسين في طرابلس والشمال بسام زيادة، رئيس اللجنة عضو المجلس البلدي المهندس جميل جبلاوي، رئيس إتحاد الأطباء العرب الرئيس السابق لنقابة أطباء طرابلس عضو اللجنة الدكتور عمر عياش، وأعضاء المجلس البلدي نائب رئيس البلدية المهندس خالد الولي، الدكتور خالد تدمري والدكتور باسم بخاش.
وأعضاء اللجنة المهندس سامر فتفت، الدكتور المهندس في مجال الكهرباء أحمد الرفاعي، والمتخصص بإدارة الكوارث وليد حمصي.

يمق
بعد النشيد الوطني ونشيد مدينة طرابلس، افتتح رئيس البلدية الدكتور يمق الاجتماع، شاكرا للجمعيات المشاركة حضورها، ومؤكداً "عزم وإصرار المجلس البلدي على إقرار خطة لمواجهة ومواكبة الاوضاع الاقتصادية بالتعاون مع الجمعيات المحلية والمؤسسات الرسمية اللبنانية والهيئات الدولية المانحة"، ولفت الى ان "لجنة إدارة الكوارث في المجلس البلدي عقدت سلسلة اجتماعات في هذا الإطار، واجتماعنا اليوم هو للإستفادة من خبرات الجمعيات الإغاثية الفاعلة في المدينة".

جبلاوي
ثم قدم رئيس لجنة الكوارث المهندس جبلاوي عرضا شرح فيه: "واقع الحال في المدينة والجوار، والإجراءات التي يمكن ان تقوم بها بلدية طرابلس"، وحدد "الأهداف والمعايير لهذا العمل الإنساني".
واشار الى ان "عمل اللجنة يرتكز على معالجة الأمن الاجتماعي والاقتصادي الذي يتناول الأمن الغذائي والأمن الصحي، وأمن المياه وأمن الطاقة، اضافة الى قضية المأوى".
وقال :" بحثنا يتركز على الأمن الغذاء والتشاور مع الجمعيات الفاعلة التي تملك خبرة في التعامل مع إدارة الكوارث والأزمات في مجال الأمن الغذائي والاقتصادي لمواجهة الأوضاع المتردية التي تسير من سيئ الى الأسوء في لبنان".
تم فتح جبلاوي باب النقاش للتشاور والحوار.

زيادة
وتحدث نقيب المهندسين زيادة، معلنا "استعداد النقابة لمواكبة الخطة وتقديم الدعم والتعاون التام على كافة الصعد"، وثمن زيادة "الجهد المبذول من قبل أعضاء اللجنة".

وبعد التداول والنقاش بين الحضور، حول المشكلة والحلول المطروحة، اتفق المجتمعون على "عقد اجتماعٍ ثانٍ لعرض الخطة وإقرارها تمهيدا للانتقال للمراحل التنفيذية".