اطلاق دورة شهداء الثورة في كرة القدم في طرابلس بحضور عائلة الشهيد ابو فخر

Image

نظم "رياضيون ثورة طرابلس والشمال"، احتفالا لمناسبة افتتاح دورة في كرة القدم، بعنوان" دورة شهداء ثورة لبنان"، على ارض ملعب التقوى والتبانة، بمشاركة 36 ناديا من مختلف مناطق الشمال.
حضر حفل الإفتتاح، رئيس بلدية طرابلس الدكتور رباض يمق، وفد عائلة الشهيد علاء ابو فخر، عضو المجلس البلدي أحمد البدوي، الخبير الاقتصادي الدكتور ايمن عمر، مسؤول المؤتمر الشعبي في طرابلس المحامي عبد الناصر المصري وحشد من الشخصيات الاجتماعية والتربوية والرياضية ومخاتير ورؤساء الأندية المشاركة واهاليهم".
بعد النشيد الوطني، وكلمة المدرب وسيم العمر، القى رئيس بلدية طرابلس الدكتور يمق كلمة، رحب فيها بالحضور، وخص عائلة الشهيد ابو فخر القادمة من الشويفات، وقال:" أهلا وسهلاً بكم في رحاب طرابلس، التي تحتضن الجميع، واليوم نحن مع أندية مفعمة بالعطاء والفرح، ولهذا اطلب منكم البدء بقراءة الفاتحة عن أرواح شهداء الثورة رحمة الله عليهم.
اضاف :"نحن الآن في منطقة باب التبانة التي هي منطقة الشهداء مع جبل محسن والقبة وما حولها، ونحتفل الان بافتتاح دورة رياضية أطلق عليها المدرب وسيم العمر دورة شهداء الثورة، وطرابلس عروس الثورة، ونحن نشكر اهل الشهيد ابو فخر ونتوجه اليهم بالتحية على جهودهم ومعاناتهم، وهم في بلدهم طرابلس وبين اهلهم.
وتابع :"التبانة وجبل محسن مرت بفترة عصيبة ونحن في ثورة، وبحضور اهل شهداء الثورة، نؤكد ان ثورة طرابلس ضد الطائفية، ومحاربة الطائفية أمر مهم لنا ولكل لبنان الذي حولوه مكانا لتصفية الحسابات ونحن ندفع التضحيات من اجلهم من أجل سياسيين انتهجوا الطائفية للوصول إلى الزعامة، وفي الرياضية نجتمع من كل مناطق جبل محسن، القبة، باب الرمل، باب التبانة، الزاهرية، ابي سمراء، والاسواق والمدينة القديمة وكل طرابلس، وايضا من كل الطوائف الإسلامية والمسيحية، فالرياضة جامعة للكل، ولهذا بلدية طرابلس تقف مع الرياضة والرياضيين، ولهذا عندما أراد اليوم الاخوة القيام بهذا العمل الرياضي كانت بلدية طرابلس الى جانبهم، لاسيما وان الرياضة تتمتع بالأخلاق والمحبة والتسامح والتعاون، والرياضة قوامها الشباب الذين يجهدون لابعاد الناشئة عن الموبقات والمخدرات في ظل أوضاع معيشية صعبة، في انعدام فرص العمل والاستشفاء والتعليم والمأكل والمشرب وغيرها من كل ضروريات الحياة، تصوروا عشرات الشباب يأتون الى البلدية لطلب العمل حتى لو كان ببدل يومي، وطبعا ليس بمقدور البلدية تلبية طلباتهم بسبب الانظمة والقيود المركزية، ونحن بحاجة ماسة الى تطبيق مبدأ اللامركزية لنستطيع الأنطلاق وتامين العمل لشبابنا"،
واردف:" نواجه اليوم مشكلة الأبنية المتصدعة والمهددة بالانهيار، ويسكنها طبعا فقراء طرابلس، ونجد أوامر بالاخلاء او الترميم والساكن يقول ليس بمقدوري وليس لدي مكان آخر لانتقل اليه، والدولة بقوانينها غائبة والمديرية العامة للاثار ووزارة الثقافة تضع يدها على الأبنية القديمة والاثرية ولايمكن لصاحب المبنى ان يرمم والمواطن يتوجه الى البلدية، والبلدية مكبلة بمركزية وقوانين تحتاج الى تعديل لتلبي متطلبات الناس، ولهذا ادعو الجميع أن يكونوا إلى جانب البلدية ويتفهموا وضع البلدية، وادعو الشباب للإستمرار في الرياضة وإنشاء لجان في المناطق الشعبية تقوم على دراسة وضع الحي في إطار الشفافية والتعاون لتخطي هذه الايام الصعبة التي تمر بها طرابلس وكل لبنان".
وفي الختام، حرك يمق وزوجة وابن الشهيد ابو فخر الطابة ايذانا باطلاق مباريات الدورة.