احتجاج طرابلسي على دخان نفايات مسرطنة غطى سماء المدينة

Image

غطى دخان نفايات مسرطنة سماء مدينة طرابلس، الامر الذي ادى الى احتجاج أهالي المدينة، لاسيما مخاتير ومشايخ وفاعليات القبة الذين تجمعوا في المنطقة الفاصلة بين قضائي طرابلس وزغرتا، تقدمهم رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق واعضاء من المجلس البلدي.

ورفض يمق عملية إحراق هذه النفايات، داعيا الى "إجراء التحقيقات اللازمة لمعرفة اسباب الحريق ومن قام به وتقديمهم للمحاكمة"، وقال رئيس لجنة الهندسة عضو بلدية طرابلس المهندس جميل جبلاوي :"إن المصدر هذه السموم هو معمل فرز النفايات الموجود في مجدليا حيث قام المعنيون داخله بإشعال كميات ضخمة من نفايات البلاستيك المكدسة بالأطنان أمام المعمل ما ادى لصدور السموم والدخان الذي غطى سماء مدينة طرابلس" .
اضاف :" إن هذه النفايات تسمى ب RDF وهي أكثر أنواع النفايات خطورة عندما تحرق وينتج عنها سموم مسرطنة وهي سريعة التأثير بالإنسان الذي يتنشق دخانها، هذا غير الإختناق وأمراض الربو والإلتهابات الصدرية والأمراض الجلدية".
واعتبر اهالي طرابلس ان" هذه جريمة موصوفة يعاقب عليها القانون ويجب محاسبة الفاعلين".
وعمل عناصر الدفاع المدني في زغرتا على إطفاء النار وتبريدها، لان معظم هذه النفايات هي من المواد البلاستيكية والكرتون.