يمق خلال وقفة احتجاجية لعمال بلدية طرابلس استنكارا للاعتداء على القصر البلدي: الاعتداء الكبير وقع على طرابلس وكرامة اهلها لتشويه صورتها الحضارية

Image

نفذ عمال بلدية طرابلس وقفة احتجاجية امام القصر البلدي، استنكارا لأعمال الشغب التى تعرضت لها المدينة، ومنها الاعتداء على مبنى البلدية.
تقدم الحضور نقيب عمال البلدية طلال درغام وأعضاء مجلس النقابة، وتحدث درغام شاجبا "الطاول والاعتداء على البلدية"، معتبراً انه "عمل تخريبي"، وأكد ان "رئيس البلدية واعضاء المجلس البلدي والعمال والشرطة صفا واحدا لخدمة المدينة وأهلها، ونحن كنقابة نشد على يدي رئيس البلدية الدكتور رياض يمق والى جانبه في اي قرار يتخذه حيال هذا الاعتداء".

يمق
كما حضر الوقفة الاحتجاجية رئيس البلدية الدكتور يمق، شاكرا حرص العمال وتضامنهم، وأكد ان ماحدث بالأمس من شغب واعتداء في طرابلس جاء لتشويه الصورة الحضارية التي تجسدت خلال يوميات الحراك المطلبي في ساحة عبد الحميد كرامي النور، وقال:" ان ما حدث بالأمس من أناس قدموا على دراجات نارية بعضهم مقنع، حيث قاموا بأعمال شغب، لا يمثلون اي ثورة ولا قيم وحضارة طرابلس، والاعتداء بالأمس لم يكن موجها لرئيس واعضاء بلدية طرابلس ولا إلى موظفيها وعمالها، بل هو اعتداء كبير على طرابلس وكرامة اهلها".
واضاف :" انا متأكد ان ما يقدمه عمال البلدية يرفع الرأس ويبيض الوجوه، فأنتم اظهرتم للجميع انكم تغارون على مرافق المدينة وهذا ما لا يريده من يقوم بالشغب، أنتم رفعتم رؤوسنا بمتابعتكم للأعمال اليومية خلال الأزمة، نحن لن نتوقف عن العمل فالمسيرة والعمل مستمران، وكل الجهات الفاعلة والجمعيات والأجهزة الأمنية اشادوا بما تقومون به، وشجبوا الاعتداء ورفضوه جملة وتفصيلا، واكدوا ان المعتدين لا يمثلون احدا، ونحن لن نقبل بالاعتداء على البلدية، كما نحن ضد الفساد ومع مطالب الناس في التعليم والاستشفاء والمأكل والمشرب ومختلف حقوق العيش الكريم".