مؤتمر الطب الجراحي ال25 برعاية جبق في طرابلس

Image

في نظمت الجمعية الجراحية في طرابلس والشمال مؤتمرها الخامس والعشرين، في مركز الصفدي الثقافي لمدة يومين، برعاية وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق ممثلا برئيس مصلحة الصحة في الشمال الدكتور جمال عبدو، رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، نائب نقيب أطباء طرابلس لبنان الدكتور طارق إسماعيل، رئيس الجمعية الدكتور عبدالوهاب العلي وحضور نوعي وخاصة من الجسم الطبي للإطلاع على آخر ما توصلت اليه الجراحة العامة في العالم من امكانيات وتطوير وابتكارات علمية
حديثة.
بعد النشيد الوطني، تحث رئيس الجمعية الدكتور العلي، مرحبا بالحضور، وتحدث عن عن انجازات الجمعية وانشطتها، وقال :" عدد المؤتمرات منذ تأسيس إن دلعلى شيئ إنما يدل على الرغبة العميقة لجراحي الشمال في السعي الدائم للمعرفة ولتطوير الذات".
وشكر كل الجهات الرسمية والخاصة الداعمة التي عملت على إنجاح المؤتمر.
تلاه، ممثل نقابة الأطباء الدكتور إسماعيل، فاشاد ب"فاعليات المؤتمر الذي يواجه معضلة الاستمرار او الزوال، لكن بقي صامدا"، وقال: " يأتي تحدي التثقيف الطبي المستدام والذي يشكل مؤتمر اليوم عموده الأساس وحلقة من حلقات الجهد، لاسيما وان العلم عامة و علوم الطب خاصة هى في حراك دائم وتخضع لتحولات واسعة قد تجعل من الحقيقة الثابتة في الأمس خطأ فادحا اليوم وجريمة يعاقب عليها القانون في الغد القريب، وواجبناان نكون في المتابعة تلصيقة المستجدات". اضاف :" من واجبنا كنقابة أطباء ان نخرج من منطق الدفاع الأعمى عن حقوق الطبيب، لندخل في واجب حماية المهنة من الشوائب والتشوهات".
ثم القى رئيس البلدية الدكتور يمق
كلمته، قال فيها:" يسعدني ان أشارك معكم في هذا المؤتمر العلمي بصفتين، الأولى كزميل جراح والثانية كرئيس لبلدية طرابلس التي تشارك وتبارك أعمال هذا المؤتمر. وانقل لحضراتكم تحيات زملائي في المجلس البلدي الذين عقدوا العزم من أجل النهوض بالعمل البلدي وإطلاق ورشة مشاريع تنموية تخرج المدينة من كبوتها وترفع عن كاهلها الإهمال والحرمان".
اضاف:" لابد من الإشارة إلى لفتة مميزة في حياة العمل النقابي الطبي، المتمثل بتأسيس الجمعية الجراحية في طرابلس والشمال، من قبل مجموعة من الجراحيين، سنة 1985، بهدف انشاء مجموعات علمية تعنى برعاية الحياة العلمية وإقامة المؤتمرات ومتابعة التطورات الطبية في الشمال، وقتها لم يكن عدد الأطباء كافيا، لاسيما جراحي العظم والأنف إذن حنجرة والمسالك البولية والجراحة العامة، فاجتمع الزملاء الجراحين بهدف إقامة المؤتمرات ومتابعة التطورات العلمية والثقافية والفكرية في الشمال، وتناوب على على رئاسة الجمعية من الأعلام أطباء البلد، بدءا من النقيب الدكتور المرحوم بهاء السويسي، الدكتور مصطفى علوش، الدكتور النقيب نسيم خرياطي، الدكتور فيصل حداد، الدكتور سهيل الصمد، الدكتور فداء علوان، الدكتور أحمد الخير، الدكتورة بسمة عبدو، الدكتور فواز حلاب، الذين تابعوا على رئاسة الجمعية الجراحية واقاموا المؤتمرات حيث بلغ عددها 25 مؤتمرا طبيا مع هذا المؤتمر الحالي، اما المؤتمرات التي لم تقم فبسبب الأحداث الأمنية في طرابلس، سواء أحداث الحرب الأهلية أواخر الثمانينات واحداث جبل محسن التبانة، وكان النجاح حليف كل المؤتمرات بهمة وفضل الزملاء الجراحين".
وتابع:" يأتي مؤتمركم هذا في مركز الصفدي الثقافي تتويجا لانجازات طبية علمية تضاهي كبريات العمل الطبي في العالم، لاسيما وأنه حافل بالمحاضرات الاختصاصية الجراحية في المسالك البولية، جراحة العظم وجراحة الأنف أذن حنجرة والجراحة العامة".

وختم بالقول:" أود أن انقل إلى حضراتكم قرارنا في مجلس بلدية طرابلس القاضي بإطلاق ورشة تأهيل داخلية لكل العاملين في البلدية، مترافقة مع عمل دؤوب لدفع مشاريع التنمية في المدينة والعمل على تطوير الآداء ورفع التعديات والمخالفات تطبيقا لشعار تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الآخرين، وسنبدأ بإزالة المخالفات والتعديات في كل المناطق الراقية والشعبية في المدينة، وعلى أمل التوفيق والنجاح في عملنا،
وفي الختام، أتقدم منكم بجزيل الشكر على هذا التنظيم الرائد وهذا التطور العلمي، والشكر موصول للزميل الدكتور عبدالوهاب العلي رئيس الجمعية الجراحية في طرابلس والشمال وزملائه في مجلسها الإداري على حرصهم ومواكبتهم للتطورات الطبية العلمية.عشتم،عاش لبنان،عاشت طرابلس الفيحاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

كلمة جبق
والقى ممثل راعي المؤتمر الوزير جبق، كلمته، ناقلا تحيات الوزير جبق للمشاركين، وقال:" يهدف مؤتمركم إلى ترسيخ وتعميق العلاقة بين الطبيب الجراح والمجتمع وبين جمعتكم ومؤسسات الوزارة، ومن شأنه ان يعرف أهمية العمل الجراحي"،
وعدد بعض التوصيات للطبيب منها، "مراعاة الناحية الانسانية في العمل لاسيما في الظروف الراهنة التي يمر بها جميع الناس، فعمل الطبيب إنساني، والتجارة لأهلها ونحن لسنا تجارا، وكذلك علينا تطوير ماتعلمناه في الجامعة، من هنا فإن الوزارة وتوجيه من الوزير جبق تبدي استعدادها وتضع كل امكانياتها لدعم مقترحات وتوصيات مؤتمركم لتطوير العمل الجراحي ورفع مستواه".
وتخلل المؤتمر، عرض ابحاث من اطباء فرنسيين ساهموا في انجاح المؤتمر،
ومحاضرات من الجهة الداعية لرفد المؤتمر بكل جديد في عالم الجراحة وتقنياتها.
وفي الختام، سلم رئيس الجمعية درعا تكريمية لرئيس البلدية الدكتور يمق والى مؤسسي وعمداء الجمعية.