يمق التقى المجلس الأسترالي اللبناني وإدارة جامعة الجنان وتجمع أهالي محرم

Image

إستقبل رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق في مكتبه في القصر البلدي، رئيس المجلس الأسترالي اللبناني غازي قلاوون، يرافقه أعضاء المجلس أحمد توفيق عبيد، الدكتور محمد شمسين، بدر الحلو ورئيس جمعية التضامن الشعبي ورئيس تضامن الأندية الرياضية لكرة القدم في الشمال الكابتن أحمد فردوس.
بداية قدم قلاوون "التهنئة للدكتور يمق بتوليه رئاسة بلدية طرابلس الفيحاء هذه المدينة العزيزة على قلوب جميع اللبنانيين في بلاد الاغتراب وخصوصا أستراليا"، وشكر له "رعايته المشروع الرياضي بإسم جميع المؤسسات والجمعيات الراعية والداعمة لهذا المشروع"، معربا" عن" دعمه ودعم المجلس الأسترالي اللبناني لكل الخطوات الإصلاحية التي تتخذها البلدية لما فيه الخير لمصلحة طرابلس وأهلها الطيبين" ، ومؤكدا" على" ثقته الكبيرة بنجاح الدكتور يمق في هذه المهمة لأنه الرجل المناسب في المكان المناسب وتاريخه يشهد بذلك".
من جهته، رحب الدكتور يمق ب"الرئيس غازي قلاوون والوفد المرافق"، منوها ب"دور المجلس الأسترالي في خدمة أبناء الجالية اللبنانية سواء على صعيد أستراليا أو على صعيد المشاريع الخيرية التي يقوم بها في لبنان"، مستذكرا "عائلة آل قلاوون التي تملك إرثا كبيرا في مدينة طرابلس نسبة لفاتح المدينة المنصور قلاوون".

جامعة الجنان
والتقى يمق، رئيس مجلس أمناء جامعة الجنان الدكتور سالم يكن، على رأس وفد من الجامعة.
قدم يكن، التهنئة لرئيس يمق لمناسبة إنتخابه رئيساً جديداً للبلدية.
ودار البحث حول سبل التعاون بين الطرفين في مختلف المجالات.

بدوره، يمق رحّب بالوفد، مؤكداً على "التعاون لما فيه مصلحة طرابلس وأهلها".

تجمع منطقة محرم
ثم استقبل يمق في قاعة المجلس البلدي، وفدا من تجمع منطقة محرم وجوارها في طرابلس تقدمه غزوان عثمان، ورافقهم رئيس قسم البلديات في محافظة الشمال لقمان الكردي.
شرح الوفد دور التجمع، وجاء في كتاب ووجهه الوفد ليمق :"طرابلس التي ولدنا وترعرعنا فيها، هي التي سنقدمها لأولادنا، مدينة تليق وتحيا بهم، ولانكم أصحاب سيرة طيبة وسريرةصافية وكسب نظيف، فالاكل من بعد الله بأنكم قادرون على إنقاذ المدينة من الإهمال والحرمان، وجئنا اليوم لنؤكد دعمنا لمسيرتكم ومتطوعون فيها ما دمتم ساعون لصالح المدينة وأنتم بإذن الله أهل لذلك الخير".
ثم تطرق الحديث إلى مشاريع المدينة والتعديات على الأملاك العامة والخاصة، وضرورة تأهيل الملاعب البلدية في المناطق الشعبية وإيجاد حلول لأزمة السير في المدينة.
من جهته، يمق شكر الوفد على عاطفته، وأكد" أهمية وجد هكذا تجمع اهلي في منطقة شعبية الأمر الذي يساعد في انجاح العمل البلدي على مختلف الصعد".
وفي الختام، قدم الوفد درعا تقديرية ليمق عربون محبة ووفاء.