الحفل الختامي للأنشطة الصيفية كشاف الشباب الوطني برعاية بلدية طرابلس

Image

أقامت جمعية كشاف الشباب الوطني، حفل إختتام أنشطتها الصيفية الثالث عشر، برعاية بلدية طرابلس على مسرح الرابطة الثقافية، بحضور المهندس ربيع عثمان ممثلاً الوزير السابق محمد الصفدي، رجاء هرموش ممثلة اللواء اشرف ريفي، رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق واعضاء المجلس البلدي محمد تامر، احمد البدوي، زاهر سلطان، مسؤول جمعية شباب المشاريع مازن الظنط، رئيس الرابطة الثقافية رامز الفري، امين صندوق الاتحاد العمالي شادي السيد، وحشد من الشخصيات السياسية، الاقتصادية،الحزبية، الثقافية، التربوية، الرياضية، الفنية والاجتماعية ومهتمين.

يمق
افتتح الحفل، بالنشيد الوطني اللبناني، ثم نشيد الكشاف قدمته الطلائع الكشفية، ورحبت القائدة رقية العرنوس بالحضور.
والقى رئيس البلدية الدكتور يمق كلمة جاء فيها: "إنه من دواعي سروري حضور مثل هذا الاحتفال إما لإفتتاح دورة رياضية او ثقافية او أي نشاط اجتماعي، أو اختتام موسم او ورشات عمل أن ذلك يعني ان بلدنا بخير ، وشبابنا بخير يعملون ويشاركون في حياة اجتماعية واعية، ينهلون فيها الثقافة ، والخبرة ، ويشاركون في تشجيع الأجيال على الانخراط في النشاط والعمل . وإنني أعول كثيراً على النشاط الرياضي لأجيالنا الصاعدة لأنني أؤمن ان الرياضة هي أدب وسلوك وأخلاق وتربية وطنية واجتماعية علاوة على ذلك انها تربية بدنية وصحية.
من هذا المنطلق كنت في رئاسة اللجنة الرياضية أدعو الى مؤازرة الفرق الرياضية والجمعيات الكشفية وخاصة في الأحياء الشعبية لأنه وقاية لأجيالنا من السقوط في آفات الجهل والتخلف والإنزلاق للدعوات الهدامة والإرهابية ، خاصة أننا نمر بأزمات اقتصادية صعبة تضيع فيها الطبقات الفقيرة وخاصة في طرابلس التي باتت تسمى لدى البعض بأم الفقير".
اضاف :" الحقيقة أنه برغم كل هذه الصعوبات، نحاول في بلدية طرابلس ومع كل الأخوة الاعضاء المخلصين فيها على العمل المتواصل، وتقديم مبادرات لتخفيف هذه المعاناة وتهيأة الظروف لأبنائنا لمتابعة تحصيلهم العلمي في جميع المراحل التعليمية، ونعمل بالأخص على تأمين الأنشطة الثقافية والرياضية والفنية عموما لخلق جيل مستقبلي يعتمد على التربية الاخلاقية السليمة التي تبني ولا تفرق، لاتضيع في متاهات الطائفية والمذهبية الضيقة ولا تنحرف في التطرف والإنزلاق في آفات المخدرات، نملأ أوقاتها بالدراسة والتحصيل وفي الأنشطة المتعددة. لذلك فإنني أبارك هذا الجهد الذي قدمته جمعية كشافة الشباب الوطني في إقامة هذه الأنشطة الصيفية للطلبة حرصاً على ملىء فراغ أوقاتهم، وتدريب هذا الجيل على مختلف أنواع الرياضة. إننا في بلدية طرابلس نشد على أيديهم وعلى أيدي كل النوادي الاجتماعية على اختلاف مهماتها من أجل ازكاء جذوة الوعي الوطني والإجتماعي في صفوف الأجيال الصاعدة.
أود أن أهنيء كل المشاركين فرداً فرداً بنجاح هذا الموسم الصيفي وأدعو باستمرار هذه الأنشطة على مدار العام . وأن يكون هدفنا بناء جيل على التربية الاخلاقية التي تنبع من أصالة اهالي طرابلس الكرام، ونتطلع من خلال هذه المواسم إلى قيام جيل متطور يتحلى بالقيم النبيلة.
كما لا يفوتني أن أشكر جمعية كشافة الشباب الوطني مقدراً هذه الجهود المخلصة لإقامة هذه الأنشطة وأدعو لهم بدوام التوفيق والنجاح".

المصري
وألقى مسؤول المؤتمر الشعبي اللبناني في طرابلس ورئيس الجمعية المحامي عبدالناصر المصري، كلمة شرح فيها" ظروف ومراحل التأسيس منذ عام 2006"، وقال:" ان الهدف من تأسيس جمعية كشفية تنضم لمؤسسات المؤتمر الشعبي اللبناني هو العمل على تنشئة جيل وطني مؤمن بعيداً عن العصبيات والغرائز يؤمن بلبنان وطن نهائي لجميع أبنائه وأنه جزء من الأمة العربية يتفاعل مع قضاياها الأساسية وفي مقدمتها فلسطين، والالتزام بالحياة الكشفية بما تعنيه من إنضباط وتعاون ومحبة وتعزيز للقيم الأخلاقية والوطنية، وقد نجحنا والحمد لله في مهمة التأسيس وحصلنا على قرار الترخيص من وزارة الشباب والرياضة في آذار الماضي وسوف نهيئ كافة الشروط للإنتساب الى اتحاد كشاف لبنان".
وأضاف "تعاني طرابلس على كافة المستويات وهي تحتاج الى جهود حكومية كبيرة تأخذ بعين الإعتبار ضرورة مواجهة آفتي البطالة والفقر اللتان تدمران المدينة وتصيبان شبابها بالإحباط واليأس".
وأكد "أننا مع كل عمل مقاوم ضد العدو الصهيوني، وأن العميل لا دين ولا طائفة له، وهو خائن للوطن والأرض والشعب وبالتالي لا يجوز التهاون مع عملاء العدو الصهيوني الذين ألحقوا الأذى بشعبنا وإرتكبوا جرم الخيانة العظمى التي تفرض إنزال أقسى العقوبات بهم".
وطالب" بإنصاف الشعب الفلسطيني وعدم إعتباره اجنبياً والتعامل معه معاملة خاصة لأن وجوده في لبنان ناشيء عن إحتلال بغيض جاثم على أرضه، وبالتالي يجب توفير كل مقومات الحياة الكريمة بما يسمح له ممارسة حقوقه الإنسانية الطبيعية في العمل والتملك".
تكريم الناجحين وقادة الأنشطة
ثم سلم الدكتور يمق والمصري دروع تكريمية لعدد من أعضاء الجمعية الذين نجحوا في الشهادات الرسمية، وأيضاً للقادة الذين أشرفوا على الأنشطة الصيفية.

تكريم يمق وفري وعواد
بعدها قدم المصري درعاً تكريمية لرئيس البلدية الدكتور يمق عربون شكر وتقدير على تعاونه المثمر منذ سنوات طويلة مع مؤسسات المؤتمر الشعبي اللبناني ودعمه لأنشطتها وبرامجها.
ثم قدم دروع تكريمية أيضاً لرئيس الرابطة الثقافية رامز الفري ورئيس جمعية كشافة الغد في لبنان القائد عبد الرزاق عواد الذي بدوره قلد المصري ميدالية كشفية.

الفقرات الكشفية
واختتم الاحتفال بفقرات كشفية متنوعة تضمنت عروضاً مميزة واسكتشات وأغاني في أجواء من الفرح والبهجة والسرور، ثم وزعت القرطاسية على أعضاء الكشاف.