سباق "نركض لكل لبنان" في جبل محسن برعاية بلدية طرابلس

محمد سيف 2019/6/30
سباق "نركض لكل لبنان" في جبل محسن برعاية بلدية طرابلس 


نظمت جمعية فكر ونور الخيرية الاجتماعية سباق جبل محسن الأول بعنوان " نركض لكل لبنان" برعاية لجنة الشباب والرياضة في بلدية طرابلس، بحضور رئيس الحكومة سعد الحريري ممثلا بمنسق عام تيار المستقبل في طرابلس ناصر عدرة يرافقهوزير الشباب والرياضة محمد فنيش ممثلا بالسيدة نسرين الزين، النائب الدكتور علي درويش ممثلا بالسيدة اليسار درويش، محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا ممثلاً برئيس قسم المحافظة لقمان الكردي،
الدكتور سمير جعجع ممثلا بعلي الزين، رئيس لجنة الشباب والرياضة في بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، عضو المجلس البلدي أحمد المرج،  مسؤول مصلحة الرياضة فادي المصري، رئيس مجلس أمناء جامعة الجنان الدكتور سالم يكن ممثلا براني حداد، العميد الركن غازي عامر ممثلا بالعميد وليد الكردي، سفير السلام دكتور السيد حسن رضا، فاعليات جبل محسن : الدكتور محمد شمسين، حافظ ديب، هشام الموعي والعميد المتقاعد غسان محفوض، قرية بدر حسون ممثلة بالمحامي عادل عثمان، تجمع عائلات طرابلس والشمال ممثلا بعدنان العمري، والفنانة تارا معلوف، وعدد من الشخصيات الدينية والعسكرية وفعاليات اهالي جبل محسن وطرابلس. 

السباق والاحتفال
البداية مع اشارة الانطلاق لسباق الفئة الأولى، ثم الفئة الثانية. 
 وأقيم احتفال بالمناسبة، بدأ بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد طرابلس، فكلمة ترحيب للشاعر نسيم العلم، ثم كلمة شكر لجمعية فكر ونور القتها السيدة سوزان محرز صالح. 

يمق
تلاها كلمة الدكتور يمق، قال فيها:" 
اشارك معكم هذا الإحتفال الرياضي الوطني المميز لأنه يعبر عن فهم انساني واعي. لذلك اسمحوا  لي أن احييكم جميعاً بإسم لجنة الشباب والرياضة في بلدية طرابلس وأحيي مدينتنا الفيحاء، مدينة المحبة والوئام، وليس كما نعتوها بالتطرف والأرهاب، مدينة التعاون والإخوة والسلام وليست مدينة الشغب والفساد، مدينة العائلات الأصيلة المنتشرة في ربوع أحيائها المتطلعة الى الوحدة الوطنية والعيش المشترك. مدينة أمن وامان في كل الأحياء، من جبل محسن والتبانه والقبة وطرابلس القديمة والجديدة والميناء. مدينة العلم والعلماء، والأبطال والشهامة والأباء والأصالة والعروبة والأخلاق". 
أضاف :" ان الأوان ان نقفز من مستنقعات الوحل التى غمرونا بها، ازمات فقر وأمراض مستعصية وفوضى عارمة كل يوم نصحوا على ازمة جديدة من أزمة الموازنة الى أزمة اساتذة الجامعات، الى أزمة المتقاعدين العسكريين، فمن اين نبدأ والى اين نريد أن نصل"؟ 
وتابع :" طرابلس تستحق منا كل إخلاص، ماذا ينقصها، موقع جغرافي على ساحل البحر، المصايف الرائعة التى تزين جبال حولها من الكورة والأرز وعكار والضنية، مدينة اثرية من الطراز الأول، يتحلى اهلها من كل الفئات بالعلم، فيها من الكفائات العلمية في الطب والهندسة والزراعة والسياحة 
ينقصنا فقط إخلاص العمل، ووحدة الكلمة، ووفاء وإيمان بالله أولاً وان نضع ايدينا في مسيرة إنسانية تنموية واعدة. القضية ليست قصة كهرباء، وماء، ونفايات، وطرق وتقنيات، وتوزيعات طائفية، و ميزانية، القضية اهم من ذلك بكثير انها مصير وطن وأمان شعب. لذلك اليت على نفسي ان ابدأ من الصفر في نشر الروح الرياضية الشريفة للأهتمام بكل الفئات الشعبية والعمرة، ذكوراً وإناثاً، صغاراً ويافعين وشباباً وكباراً، بهذه الروح المخلصة المحبة نتغلب على الظلم والطغاة، وننشر الأخلاق بين الجميع، الأخلاق التى تقدر الإنسان دون الإلتفاف الى المناطقية الضيقة او المذهبية والطائفية الخانقة والحزبية العنيدة. احييكم من هذه المدينة الكبيرة بشعبها العنيدة بوطنيتها  الصامدة، امام خفافيش الظلام نرفع راسها عالياً لتحقق بإذن الله تعالى مكانتها في السياحة والإقتصاد والرياضة والعلم والرفعة الإجتماعية. نحن ابناء طرابلس من كل المناطق والطوائف نقسم باننا على اخلاص لها ماضون".
وختم :" ان مثل هذه الفعاليات الرياضية وغيرها وما هذا السباق الذي يحمل إسم "نركض لأجل لبنان" إلا جسر عبور ومحطة إنطلاق نحو غد واعد مشرق ان شاء الله تعالى.اشكركم على حضوركم واهنئكم جميعاً بالنجاح في هذا الحدث الرياضي الذي يشعل شمعة ضياء على درب التنمية والإستقرار.
كما لا يفوتني أن اتقدم بكل الشكر والتقدير للقائمين على تنظيم هذا الحدث الرياضي،  وأخص بالذكر جمعية فكر ونور الخيرية الإجتماعية، وأخص بالذكر ايضاً رئيسها الأخ على صالح واحييها على هذا السبيل للبناء، وأدعو كل النوادي والجمعيات لمواصلة هذا الدرب الأمن لنشر مفاهيم الأمن والأمان والسلام والأطمئنان في ربوع طرابلس الحبيبة ومنها الى كل المناطق اللبنانية، اخيراً احي القوى الأمنية عناصر وقادة على مواكبة هذا الحدث ومن بينها شرطة بلدية طرابلس وعمالها وأخص بالشكر ورشة الطوارئ".

بعد ذلك تم تتويج الفائزين بالسباق وتوزيع الجوائز على المشاركين، 
وتكريم عدد من الشخصيات الرياضية والاجتماعية المعطاءة. 
واختتم الحدث بحفل فني، وطني مميز.

Image