قمرالدين التقى جمعية way وعرض مع وفود اممية مشاريع تنموية في طرابلس

Image

إستقبل رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين في مكتبه في القصر البلدي، رئيس جمعية way الدكتور فادي الجمل ونائب رئيس الجمعية الدكتور محمد بارودي، بحضور رئيس لجنة التنمية المحلية والجمعيات في المجلس البلدي باسل الحج.
اقترح الوفد بروتوكول تعاون مع البلدية لتنفيذ برنامج بعنوان "متحدون نقف... منقسمون نسقط"، ويهدف بحسب رئيس الجمعية الى"زيادة التمسك الاجتماعي في طرابلس ولبنان، و يتضمن عدة أنشطة منها التدريب المهني المعجل الذي يستهدف فئات كبيرة من المجتمع المحلي، كما يهدف إلى التحضير لحملة وطنية على صعيد لبنان لزيادة مفاهيم التمسك الاجتماعي".

Undb و un-habitat
كما التقى قمرالدين وفدا ضم مدير برنامج الأمم المتحدة الانمائي في الشمال Undb آلان شاطري وسامر شندر المسؤول في برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشريةun-habitat.
عرض الوفد مشروع تعزيز مواجهة آثار النزوح السوري من خلال تفعيل آليات الحوكمة المحلية. المنفذ من قبل البرنامجين خلال 3 سنوات من 2021/2019، في مدن اتحاد بلديات الفيحاء طرابلس، الميناء، البداوي والقلمون ومناطق في محافظات والقضية لبنانية أخرى.
وقال الشاطري بعد اللقاء:" ان المشروع يركز على تقيم قدرات السلطات المحلية والثغرات التي تعرقل الآداء البلدي الفعال وينمي قدرات تعزز آليات التواصل والتنسيق بين الادارات وتبادل المعلومات والتعاون، والتحقيق نتائج طويلة ومرشية تم الاتفاق مع وزارة الداخلية والبلديات على انشاء وحدة فريق تساعد في التفاعل اليومي بين ادارة المشروع وموظفي المديرية العامة للإدارات والمجالس المحلية، وكذلك سيتم تنفيذ مشاريع انمائية وإقتصادية تحسن الظروف الحياتية للمجتمعات المضيفة".

منظمة كونسرن وورلد وايد
وunhcr
وكان قمرالدين استقبل وفدا مشركا أيضا، ضم مسؤولين عن منظمة كونسرن وورلد وايد وunhcr،
تقدمه مديرة برنامج المأوى وعمليات الصرف الصحي أوليفيا لورو الذي عرض مشروع wash/shelter وينفذ بين الهيئتين في طرابلس لاسيما أبي سمراء والقبة.
بعد اللقاء، تحدثت المهندسة منةالله الباف، فقالت:" ان المشروع ممول من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ويهدف إلى ترميم واجهات الأبنية واشغال الصرف الصحي وتوصيلات المياه وشبكات مياه الأمطار وإدارة النفايات الصلبة واعمال التوصيلات الكهربائية وتحسين وصول كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى تقيم الأشغال وتفاعل الناس".