بلدية طرابلس نظمت دورة شباب المساجد بكرة السلة في جامعة المدينة في ابي سمراء

نظمت لجنة الشباب والرياضة في بلدية طرابلس، بالتعاون مع جمعية الارشاد والاصلاح دورة شباب المساجد بكرو السلة للعام 2019، بحضور رئيس اللجنة الدكتور رياض يمق، عضوي اللجنة في المجلس البلدي احمد البدوي واحمد المرج ورؤساء الفرق ومهتمين، بمشاركة فرق مساجد الشكر، الوفاء، الغندور، الظافر، السلام والرحمن، وذلك على ملعب جامعة المدينة، المنار سابقا، في ابي سمراء.

وجمعت المباراة النهائية مسجدي الغندور والظافر وانتهت بفوز مسجد الغندور بنتيجة 30/38،
وحل في المركز الثالث فريق مسجد السلام، فيما حل في المركز الرابع فريق مسجد الرحمن.

وكانت الدورة بدأت بكلمة القاها المنظم عن جمعية الارشاد والاصلاح الشيخ حمزة دياب، أكد "اهمية دور المشايخ في المساجد بتوعية الناشئة وارشادهم لملء قلبوبهم واوقاتهم بما يرضي الله". وشكر "رئيس اللجنة الرياضية الدكتور يمق على لفته الكريمة برعاية هذه الدورة التى تحمل الكتير من المعاني والاهداف السامية".

ثم القى راعي الدورة الدكتور يمق، كلمة قال فيها:" للمسجد دور تربوي واجتماعي وتعليمي وثقافي وتنموي ورياضي باعتباره هو المركز الذي يجمع كل الشرائح الاجتماعية على اختلاف فئاتها كبارآ وشبابآ يافعين. يلتقي فيه الناس على نية صافية ومحبة وتقوى من الله سبحانه وتعالى. انطلاقأ من هذه الاهداف الأخلاقية والتربوية التي تتزين بالايمان والصدق، كان ترحيبنا في لجنة الشباب والرياضة في بلدية طرابلس، وبالتنسيق والتعاون مع مع جمغية الارشاد والاصلاح برعاية دوري شباب المساجد الاول للعام ٢٠١٩ ( بكرة السلة)، وتتجلى هذه الدورة بأنها تجمع كل الشباب الرياضين الذين تتعلق قلوبهم بالمساجد لتأكد على اهتمام الاسلام فكرأ وعقيدة، بالروح الرياضية، وبتوجيه الناشئة على القوة البدنية على نهج سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، القائل :"علمو ابنائكم السباحة والرماية وركوب الخيل". اضاف :"لذلك فانه لا يسعني الا ان اكد لكم دور المسجد في رعاية الشباب فكرأ وثقافة ورياضه هكذا انطلقت الهداية الربانية في المسجد لحماية الشباب من آفات العصر، فالمسجد يثقل افكارهم بالنصاىح والهداية والرياضة تهذب سلوكهم ، تنمي طاقاتهم ، وتملاء اوقات فراغهم في تدريب انفسهم على روح التعاون الأخوي المثمر. لذلك فقد آلت لجنة الشباب والرياضة على نفسها بدعم كل المبادرات التى من شانها رعاية الاخلاق التربوية لبناء جيل واعي مستنير. يقوده امانه الى تطبيق القيم النبيلة، لذلك نحمي ابنائنا من السقوط في ادران الرزيلة والعادات السيئة ورفع قدراتهم السلوكية فلا مخدرات ولا جرائم. لذلك ادعو باسمي وبأسم لجنة الشباب والرياضة في بلدية طرابلس جميع ادارات النوادي، والجمعيات والمساجد في الشمال لوضع خطة استراتيجية من اجل توعية الشباب وترشيدهم وتوجيههم نحو الحياة الكريمة باكتشاف المواهب وخاصة الرياضية منها وتنميته، بغية تكوين مجتمع شبابي كريم يرعى حقوق الله تعالى في السلوك والاخلاق ويساهم في انجاح مسيرة الحركة الرياضية والوطنية الهادفة. واننا في بلدية طرابلس رئيسآ واعضاء في لجنة الشباب والرياضه نؤزركم ونشد على ايديكم املين ان يتواصل عطائكم وان يجمع كل ابناء المناطق شبابها من اجل تعزيز مسيرة النشاط الرياضي بالمساعدة في انماء منطقتكم بالتوعية والتنمية".
وختم بالقول:" اكرر شكري لمن نظم وواكب المباريات من حكام ومراقبين ولكل من ساهم بانجاحها واخص بالشكر جمعية الارشاد والاصلاح وجامعة المدينة، المنار سابقأ، بادارتها ومديرها التي استضافت هذا الحدث سائلآ المولى العلي القدير ان يكلل جهودكم بدوام التوفيق والسداد".
وفي الختام، تم توزيع الكؤوس والميداليات على الفائزين والمشاركين في الدورة.

Image