لجنة متابعة اللقاء التشاوري الطرابلسي استضافت رئيس بلدية طرابلس أحمد قمرالدين : نعمل على تسريع العمل بالمشاريع

Image

عقدت لجنة متابعة اللقاء التشاوري الطرابلسي اجتماعها الدوري في دارة النائب فيصل كرامي واستضافت رئيس بلدية طرابلس المهندس أحمد قمرالدين وعضو المجلس البلدي نور الأيوبي والمستشار الإعلامي في البلدية محمد سيف، بحضور منسق اللجنة مسؤول المؤتمر الشعبي اللبناني المحامي عبد الناصر المصري، رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال شعبان بدرا، رئيس دائرة الشؤون الاجتماعية السابق ماجد عيد،عضو مجلس نقابة أطباء الأسنان الدكتور ربيع العمري، رئيس دائرة الشؤون الإجتماعية السابق ماجد عيد، رئيس اتحاد جمعيات وفعاليات الشمال محمد طرابلسي، رئيس اللقاء الشعبي في طرابلس الدكتور باسم عساف، رئيس جمعية كشافة الغد عبد الرزاق عواد، رئيس مجلس المندوبيين في الاتحاد العمالي فاضل عكاري، المحامي محمد الحموي، طبيب قضاء طرابلس السابق نبيل زغلول، مدير المركز اللبناني الاستشاري للتنمية الدكتور عمر الحلوة، الدكتور عدنان ونوس، رئيس نقابة عمال البناء جميل طالب، أمير حموي عن لجنة الدفاع عن حقوق المستأجرين، مسؤول هيئة الاسعاف الشعبي في طرابلس حسام الشامي، عضو ادارة اتحاد الشباب الوطني عمر المصري، نزيه لكدار، فايز المصري، محمد سلطان ويوسف العرنوس.

رحب المصري برئيس البلدية، لافتاً إلى "أن طرابلس تعاني أزمات كبرى بفعل التقصير الحكومي والأداء السيء لمجلس الانماء والاعمار وعجز البلدية عن طرح رؤية جدِّية للتخفيف من معاناة الناس وإطلاق مشاريع حيوية في كافة الأحياء الشعبية".

بدوره، الرئيس قمرالدين أشار الى أن "هناك خلاف بين الأعضاء ورئاسة البلدية وسببه عدم فهم الأعضاء لحدود وصلاحيات السلطة التقريرية فهم يتجاوزون صلاحياتهم في كثير من الأحيان".
وأضاف: " أعطيت وقتاً كبيراً للعمل البلدي، لكن المشكلة أن مسيرة إقرار المشاريع طويلة من إعداد دفاتر الشروط الى أخذ رأي الجهات الرقابية ونحن نعمل على تسريع بت العمل بالمشاريع لدى المحافظة وديوان المحاسبة، وسوف تنطلق ورشة تزفيت شوارع المدينة ومشروع الاشارات الضوئية قريباً".
ورد على أسئلة الحضور، وقال:" أن البلدية تحتاج لزيادة عدد الشرطة وهو ما نسعى لتحقيقه من خلال توظيف 75 شرطياً ولا مانع عندي من مشاركة أعضاء المجلس في اللجنة المشرفة على النتائج وقد طرحت ضم عضوين، ولكن هناك عدد أكبر من الأعضاء يريد الانضمام للجنة وهذا أمر غير ممكن فإذا كان الهدف هو الرقابة فيكفي مشاركة عضوين وسأعمل على أن تكون النتائج وفقاً للمعايير مع مراعاة الواقع الطائفي والمذهبي".
وعن أزمة النفايات" نعمل لايجاد حلٍ لجبل النفايات وبدأنا العمل على الفرز من المصدر كنموذج في بعض الشوارع ووافقنا على المطمر البحري على أن يترافق معه السير بالحل النهائي، أما سبب بطئ مشاريع البنية التحتية والصرف الصحي فيعود لغياب الخرائط التفصيلية لما تحت الأرض".
وعن ضرورة وجود مكاتب بلدية في أبي سمراء والقبة، قال :" ان الفكرة واردة وهناك توجه لفتح مكتب في أبي سمراء".
وعن تفعيل اللجان أشار إلى أن "هناك بعض اللجان تعمل وباقي اللجان متوقفة بقرار من رؤساء اللجان من أعضاء المجلس".
ورحب بإقتراح لجنة اللقاء التشاوري ب"ضرورة تنظيم وتفعيل وضبط العمل الاداري من خلال تنظيم دورات تأهيلية متخصصة لزيادة الانتاجية لدى الكادر الاداري والعمالي في البلدية".
وعن المخالفات والتعديات، قال:" أزلنا مخالفات أساسية في شوارع مهمة وافتتحنا سوق لبسطات الخضار وهذا الموضع يجب أن يستمر".
وعن سوق الخضار الجديد، أجاب:" ننسق مع رئيس نقابة تجار سوق الخضار وهناك جهد جدّي للإنتقال الى السوق الجديد قريباً والذي سيكون تحت ادارة البلدية".