حملة "خيط نور" للائتلاف النسائي لأجل طرابلس انهت المرحلة الاولى لجمع التبرعات للمحتاجين

Image

نظم "الإئتلاف النسائي لأجل طرابلس" و "المركز اللبناني للدراسات والأبحاث"، حملة لجمع التبرعات من الملابس والأحذية والألعاب والكتب تحت عنوان "خيط نور"، بالتعاون مع بلدية طرابلس.

استمرت الحملة التي نظمت في حديقة الملك فهد على مدى يومي السبت والاحد الماضيين، وقامت بلدية طرابلس بتأمين الاحتياجات التنظيمية من طاولات وكراسي ومظلات واقية من المطر التي نصبت على مداخل الحديقة.

وكان شارك في الحملة اعضاء الإئتلاف النسائي بالاضافة الى عشرات المتطوعات والمتطوعين من طلاب الثانويات والجامعات من مختلف مناطق طرابلس.

وتقاطر المواطنون المتبرعون من مختلف انحاء طرابلس وبعضهم جاء من خارج المدينة، حيث تبرعوا بأفضل ما لديهم من الملابس والاحذية والالعاب وسواها من المواد التي ارادوا التخلص منها بطريقة تنفع اخوانا لهم في المناطق والاحياء المحرومة والفقيرة في طرابلس.

وعمد المتطوعون الى فرز المواد حسب الفئات العمرية من الاناث والذكور تمهيداً لإعادة توزيعها على اهالي المناطق المحرومة يوم السبت القادم في حديقة التبانة التي قام الإئتلاف النسائي لاجل طرابلس والمركز اللبناني للدراسات والأبحاث وبدعم من السفارة السويسرية في لبنان وبمشاركة بلدية طرابلس بتأهيلها وترميم ملعب كرة القدم والعاب الاطفال فيها لتصبح مقصداً ترفيهيا وفسحة لأهالي الاحياء المجاورة واقامة الانشطة المتنوعة الاهلية او تلك الخاصة بالاطفال.
وزار   نائب رئيس بلدية طرابلس خالد الولي وعضو المجلس البلدي باسل الحاج المتطوعين في الحديقة، واثنيا على الجهود المبذولة وحسن التنظيم.

وفي ختام الحملة، تقدم منظمو الحملة ب"الشكر من جميع المتبرعين من طرابلس وخارجها الذين تكبدوا عناء الوصول الى الحديقة خاصة خلال الجو العاصف والماطر"، مؤكدين "أن الحملة ستحقق هدفها الذي تبناه المنظمون في تحقيق التكافل الاجتماعي للتخفيف من معاناة إخواننا".
كما توجه الائتلاف ب"الشكر الموصول الى الوسائل الاعلامية التي واكبت الحملة".