طرابلس تواكب اليوم العالمي لتنظيف الارض

Image

لمناسبة اليوم العالمي لتنظيف الارض واكبت جمعيات مدنية واهلية وكشفية حملة نظافة واسعة في مختلف شوارع مدينة طرابلس بالتعاون مع البلدية، بدعوة من مستشار رئيس البلدية لتجميل وتنظيم المدينة الناشط البيئي الدكتور منذر كبارة، حيث قام المتطوعون بالتعاون مع شركة لافاجيت بتنظيف الارصفة والباحات العامة وداخل الاحياء السكنية.
الدكتور كبارة شدد على "اهمية نشر ثقافة الحفاظ على النظافة العامة بين المواطنين كافة لاسيما طلاب المدارس والجامعات"، وقال:" اعمل في هذه المدينة ولاجلها منذ اكثر من 53 سنة وانا اهتم جدا بقضايا طرابلس وبنظافتها وحضارتها وبمناسبة اليوم العالمي للنظافة والذي تحتفل به البشرية في انحاء العالم احببنا ان وقوم بهذه المبادرة، واتصلت بالجمعيات والهيئات السياحية وغيرها، وتمنيت عليهم ان يشاركوا معنا بهذا اليوم الطول، وبالفعل الجميع شارك في الحملة التي انطلقت منذ الساعة السادسة صباحا وقام المتطوعون بعمليات شطف وتنظيف غير متناهية لشوارع طرابلس، وبالمناسبة اشكر العميد سعيد الرز وهو مدير شركة لافاجيت الذي ساهم معنا بالحملة، وكان متجاوبا لاقصى الحدود ووضع كل امكانيات الشركة بتصرفنا".

من جهتها رئيسة جمعية "سوشيل واي" وفا الخوري قالت:" اعتقد انه يجب نجتمع في مثل هذا اليوم كجمعيات طرابلسية ومجتمع مدني وشخصيات وافراد للمشاركة في حملة النظافة في مختلف مناطق طرابلس، لان النظافة هي اساس المجتمع وهي دليل على تطور وحضارة وثقافة المواطنين، واعتقد ان نظافة الشوارع والبيئة تسهم في جذب السواح واهالي المناطق الى طرابلس، وبدورنا نريد هذه المدينة ان تكون نظيفة كما نحبها جميعنا".

بدورها، رئيسة جمعية "طرابلس السياحية" الدكتورة وفاء شعراني، قالت:" بداية اشكر عضو جمعية طرابلس السياحيّة الدكتورة منذر كبارة على مبادرته وعلى اهتمامه بمدينة طرابلس عامة فهو يعبر عن النظرة العامة التي نتمنى ان نرى جميعا في طرابلس".

اضافت:" انا اليوم اخجل من ترداد نفس الكلمات بالنسبة لطرابلس ولكن هذه المدينة والتي تعتبر تحفة فنية طبيعية موجودة على ساحل البحر الأبيض المتوسط لا يجوز ان تكون مهملة بهذا الشكل، وهذه جريمة بحقها وبحق ابنائها. ولكن لماذ وبرغم كل ما تقوم به الجمعيات والناس لم نصل الى اي نتيجة حتى الآن؟ وهنا السؤال الكبير والمقلق ونحن نشعر باحباط كبير سببه اهمال الدولة لهذه المدينة العريقة".
وختمت:" اتمنى ان يتم اقرار قانون صعب يفرض ضرائب وعقوبات رادعة وباهظة على المواطن الذي لا يلتزم بالقانون و بمبادئ النظافة العامة".