اتحاد الفيحاء أطلق مشروع فرز النفايات القابلة للتدوير من المصدر

Image

اطلق رئيس اتحاد بلديات الفيحاء رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين، مشروع فرز النفايات القابلة للتدوير من المصدر، تحت عنوان "الفيحاء تفرز"، وذلك بالتعاون مع شركة لافاجيت ومجموعة جمعيات بيئية ناشطة.

حضر الحفل، الذي اقيم في محيط جامع الوفاء في الضم والفرز، نائب رئيس البلدية خالد الولي، رئيسة اللجنة الاجتماعية في المجلس البلدي رشا سنكري، رئيس لجنة البيئة والحدائق محمد نور الايوبي، مديرة اتحادالفيحاء ديمة حمصي، مدير فرع طرابلس في لافاجيت العميد سعيد الرز، مدير العمليات في اللافاجيت طوني بولس والمراقب محمد المصري، وعن الجمعيات حضر اعضاء لجنة تتبقى مدينتنا أحلى في جمعية سنابل النور: هند صوفي، هنا صيادي، شادية زريق المصري وناديا حلاب، ومن حملة معا للضم والفرز في جمعية رحمة للعالمين جنان يكن وعامر بكّور، وعن الكشاف المسلم فوج عمر بن عبدالعزيز محمد الاحدب.

بعد ان اطلق قمرالدين اشارة البدء بالمشروع عبر وضع عبوة بلاستيك في السلة المخصصة، تحدث عن اهمية المشروع والدور الطليعي لناشطي الجمعيات وشركة لافاجيت، وقال: "ان الوضع البيئي يأتي في طليعة الاهتمامات في لبنان وفي العالم، وتبقى عملية التوعية للناس عن كيفية فرز النفايات، ولقد بدأنا في منطقة الضم والفرز وتحديدا في محيط جامع الوفاء، بالتعاون مع جمعية سنابل النور ومتطوعيها لاطلاق هذة التجربة الجديدة، ونأمل ان تنجح ولنا ثقة تامة باهل طرابلس وتجاوبهم، وبدأت جمعية سنابل النور هذه التجربة في منطقة صغيرة بتوعية الاهالي والسكان وابلاغهم بالمشروع واهميته وكيفية فرز النفايات ووضعها في الحاويات المخصصة للورق وانواعه، وللبلاستيك والزجاج والتنك ومشتقاتها، وبقية النفايات المنزلية وتحديدا مخلفات المأكولات في الحاويات الموزعة سابقا من قبل لافاجيت".

واضاف: "اليوم بمساعدة اللافاجيت تم تأمين مستوعبات للنفايات المفرزة من المصدر في المنازل، وهنا ادعو المواطنين الى التعاون معنا ومع اللافاجيت ومع الجمعيات المشاركة، واشكر سنابل النور على جهودها المبذولة والمقدرة من قبل البلدية ويدنا بيدهم على امل النجاح بهذه الخطوة وهذا يعطينا الحافز للتوسع باتجاه مناطق اخرى، وان شاء الله قريبا سنطلق تجربة ثانية "الشارع النموذجي" بالتعاون مع منظمة المدن المتحدة وستشمل كامل شارع عشير الداية في الضم والفرز والذي يضم منازل سكنية ومطاعم ومقاهي ومستشفيات وشركات وتوجد فيه كل انواع النفايات، ونأمل ان تنجح تجربة الفرز من المصدر في محيط جامع الفرز وتجربة الشارع النموذجي، لننتقل الى مناطق واحياء اخرى، ولا انسى جهود شركة لافاجيت التي تساعد البلدية بأقصى مجهوداتها، وهي من قدم المستوعبات المخصصة لذلك وبالتالي هي من تقوم بلم ونقل النفايات المفروزة بآلياتها".

من جهته، قال رئيس لجنة البيئة والحدائق في بلدية طرابلس المهندس الأيوبي : "أن تطبيق بلدية طرابلس اليوم عمليا، الفرز للمواد القابلة للتدوير وإعادة استخدامها، هي الحلقة الثانية إذ ان تخفيف النفايات من المصدر هو الأساس في ثقافة الحفاظ على البيئة والإستفادة القصوى من المواد القابلة للتدوير، ولجنة البيئة في بلدية طرابلس تدعو المواطنين الإهتمام بهذه المبادرة، ونعدهم بنشر هذه المستوعبات في جميع انحاء المدينة".