حفل تكريم الدكتورة جنى عبدالعزيز حامدي .. غرفة طرابلس الجمعة 10 اب 2018.. الساعة الخامسة والنصف بعد الظهر…

Image

ايها السيدات والسادة
ايها الحضور الكريم

أن تتميز طرابلس بالتفوق العلمي فهذا ليس بجديد، فهي مدينة العلم والعلماء، مدينة انجبت قافلة طويلة من الأعلام المُجلين في كافة الاختصاصات…
إلا أن نجاح الدكتورة جنى عبدالعزيز حامدي التي نحتفل بتكريمها اليوم له طعم أخر لتفوقها في البحث العلمي من ارقى الجامعات الفرنسية.

فالدكتورة جنى تتقن ما تسعى اليه من خلال المثابرة والإخلاص الذي هو طريق النجاح الذي يقودنا الى رضى الله سبحانه وتعالى، فالإتقان هو أصل كل توفيق، والحديث الشريف، يقول: "ان الله يُحب إذا عَمِل أحدكم عَمَلاً أن يُتقنه".

ايها السيدات والسادة
ان هذا التكريم اليوم، هو تعبير عن أصالة وقيم مدينة طرابلس، وتأكيد على هوية وحيوية أهلها وتمسكهم بالعلم الذي كان أصل شهرة مدينتنا وتقدمها، فالعلم وحده هو قادر على إعادة دور الفيحاء الطليعي والريادي على مختلف الصعد، والعلم هو المحرك الرئيسي لمشاريع التنمية والإزدهار.

دكتورة جنى.. من خلال تفوقكم وتفوق طلابنا نبني الاوطان ونعزز دور مدينتنا، فأنتم مستقبل لبنان، وأحد أبرز دعائم وجوده واستقراره، وإننا في المجلس البلدي نؤمن بعزيمة طلابنا، ونؤمن بطرابلس وإنسانها ومرافقها العامة، ونؤمن بأنها قادرة لأن تكون عاصمة في مختلف المجالات الاقتصادية والسياحية والعلمية ورافعة للاقتصاد الوطني. ونسعى جاهدين لاحتضان ظواهر النجاح في المجتمع الطرابلسي.

وهنا اتقدم بالشكر الجزيل من عائلاتكم التي عملت على تطوير قدراتكم العلمية، في ظل ترهل الدولة وانعدام تقديماتها في اكثر من مجال.

اتمنى من الله العلي القدير ان يكون مستقبلكم زاهرا وايامكم سعيدة في ظل استقرار امني وسياسي.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..