"نركض لبيئة افضل" عنوان سباق في طرابلس

 

نظمت جمعية العناية الاهلية بالتعاون مع جمعية "iocc" وبرعاية من رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين ورئيس لجنة الشباب والرياضة الدكتور رياض يمق، سباقا تحت شعار "نركض لبيئة افضل".
حضر الحفل الى قمرالدين ويمق رئيس جمعية العناية الاهلية المربي رياض سنكري، مسؤول المؤتمر الشعبي في طرابلس المحامي عبد  الناصر المصري، عضو المجلس البلدي احمد المرج، رئيس جمعية تواصل المربي ابراهيم المرعبي وعددا من الشخصيات الاجتماعية الفاعلة في المجتمع المدني في طرابلس.
شارك في السباق عدد كبير من ابناء المدينة في جو من المنافسة الشريفة وجاءت النتائج على الشكل التالي:
ياسر ابو لقمة اولا من نادي اللواء الرياضي، هادي فتفت ثانيا من نادي اللواء الرياضي وعمر الصلح ثالثا مستقل.
وفي نهاية السباق القى احمد فلاح كلمة العناية الاهلية، متحدثا عن "اهمية الرياضة واهمية المحافظة على البيئة في مجتمعنا".
ثم تحدث الدكتور يمق، شاكرا ل"العناية الاهلية هذا النشاط المميز"، مؤكدا "دعم الانشطة الرياضية في المدينة لما لها من فائدة في ابعاد الشباب عن الرزيلة والمخدرات". وقال: "مع نسمات فصل الربيع الذي يستهل في هذه الايام مع تغنح الازهار ، وتتجلى الطبليعة بأزهى حلتها ، يأتي سباقكم اليوم من اجل بيئة افضل وفي مدينة طرابلس التي لقبت بالفيحاء لانه كانت تفوح منها رائحة الزهر العطرة ، ونحنوفي منطفة ابي سمراء حيث مرابع اشجار الزيتون ، والارض الطيبة التي اندثرت بالحجارة والاسمنت".
اضاف:"طرابلس ايها الابناء كانت بساتينها مشهورة ومليئة بالخيرات من الثمار والحمضيات على اشكالها تملأ المراكب بالليمون حتى سمي بالمراكبي فلذلك لا بد من وقفة حكيمة نتفكر كيف نعيد لهذا البلد الغالي زهوته ورياحينه ، ومياهه العذبة . فهل من المعقول بدل ان نستنشق في فصل الربيع عبق الزهر ، تكتم انفاسنا روائح النفايات وجبالها المسرطنة . وبدل ان نشرب عذب المياه من رشعين وهاب ، بتنا نشتري المياه المكررة وليتها كانت صحية كما يقولون ومعظمها المغشوش. وبدل ان نأكل من خضروات ارضنا الخصبة الطيبة نخشى على خضارنا من مياه الصرف الصحي الملوثة ، لذلك كان لابد من اقامة السباقات والندوات والفعاليات واهمها الرياضية التي تحافظ على البيئة الصحية النظيفة وتحذر من الانهيار البيئي الذي نعيشه في المدينة".
تابع :"كنا في مدارسنا الابتدائية نقرأ في حصة القراءة خصوصا نتغنى بالشجرة ، ويوم الشجرة وازرع ولا تقطع ، والشجرة ام الحياة . وكنا نشتم رائحة الارض بعد المطر في فصل الشتاء ورائحة العطر من ازهارالربيع ، ونشتاق الى الثمار في الصيف . كانت البركة في هذه الشجرة المباركة الزيتونة ،" لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيئ ولما لم تمسسه نار، نور على نور"، يا بلدي يا اهل مدينتي ، يا طرابلس الحبيبة نناديك اليوم مع اجيال صاعدة مصممة على اعادة رونقك وصورتك نزرع فيك الاشجار بأيدينا لينعم الجيل الواعد ببيئة جميلة، لا نبرأ انفسنا كلنا مسؤولون عن جمال بلدنا عن حياتنا عن صحتنا عن صحة اطفالنا فلذلك فلنتعاون على القيام بمهمة المحافظة على نظافة بيئتنتا البيت مسؤول والمجتمع مسؤول والمجلس البلدي مسؤول. علينا ان نقدم البرامج ، وان يكون جل اهتمامنا في المحافظة على البيئة . علينا ان ندرس الحلول ، ان نرفع جبال الزبالة الى المناطق البعيدة الغير آهلة بالسكان اذا وجدت ، وان نراجع مصانع الصرف الصحي والمحافظة على مياه الشفة ، وعدم التعدي على الثروة المائية".

ولفت الى موضوع الساعة، فقال: " نحن اليوم على ابواب انتخابات من يمثلوننا ويطرحون البرامج الانتخابية والوعود الدعائية ، لا نريد احلاماً ولا كلاماً ، فلم تعد تنطلي علينا الخطب الرنانة.
انه يوم حساب الشعب، أيها المرشحون ، طرابلس وشعبها جميعاً يريدون افعالاً لا اقوالاً ، نريد أولاً حياة كريمة صحية بيئية نظيفة ، صوتاً مخلصاً".
وختم :"لا أطيل عليكم ، فبلادنا محرومة ، وبيئتها ملوثة ، ولكن نضيئ شمعة خير من ان نلعن الظلام . علينا ان نبدأ بتربية الأجيال رياضةً وأخلاقاً ونظافةً وسلوكاً . وأخيراً أشكر مدرسة العناية الأهلية وأخص بالذكر الأستاذ رياض سنكري ، والقائمين على هذا السباق واختيارهم الموفق لعنوانه وأنقل اليكم تحيات اعضاء لجنة الشباب والرياضة في بلدية طرابلس وطبعاً تحيات رئيس واعضاء المجلس البلدي، وأتمنى لكم جميعاً الهناء والسعادة، عشتم وعاشت طرابلس بابنائها الأوفياء، والسلام".

وفي الختام، تم توزيع الكؤوس والميدليات على الفائزين، كما تم توزيع الميدليات على جميع المشاركين في السباق. وقدمت بلدية طرابلس درعا تكريمية للقائد عبد الرازق البابي تقديرا لجهوده في انجاح هذا السباق.
واختتم النشاط بحملة تشجير بغرس عددا كبيرا من الاشجار تشجيعا للمحافظة على البيئة ولتبيان اهمية الشجر وفوائده.
وشكر مسؤول النشاط عبد الرازق البابي الشركات الراعية iocc وغرفة التجارة والصناعة ممثلة برئيسها توفيق دبوسي، ومسؤول نادي اللواء الرياضي الاستاذ جمال حمامي على دعمهم لهذا النشاط.