قمرالدين التقى وفدا من اتحاد نقابات عمال بلديات لبنان وتسلم مذكرة مطلبية: حقوق العمال محفوظة والمشكلة تكمن في الروتين

استقبل رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين، في مكتبه في القصر البلدي، وفدا من اتحاد نقابات عمال ومستخدمي البلديات في لبنان ووفدا من الاتحاد العمالي العام، وذلك بدعوة من نقابة عمال بلدية طرابلس.
ضم الوفد رئيس اتحاد نقابات البلديات رضا فاضل، الامين العام للاتحاد نائب رئيس اتحاد بلديات العرب حسين مغربي، رئيس اتحاد عمال الشمال شعبان بدرة ممثلا رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان، رئيس مجلس المندوبين في اتحاد عمال الشمال فاضل عكاري، امين صندوق اتحاد الشمال شادي السيد، امين صندوق اتحاد بلديات لبنان علي كركي، مسؤول شؤون النقابات يوسف عزالدين، عضو مجلس محمود سويدان، رؤساء نقابات بلديات بيروت غانم مرتضى، صيدا علي الطويل والغبيري محمد كنج، عضو نقابة النبطية علي عاصي، امين صندوق نقابة الغبيري، ورئيس نقابة عمال طرابلس هاشم العبدالله ومجلس نقابة طرابلس، بحضور اعضاء المجلس البلدي احمد القصير، احمد المرج واحمد حمزة، ورئيس مصلحة الشؤون الادارية نواف علي.
دار البحث حول سير العمل في بلديات لبنان والمطالب والحقوق المالية للعمال، وتحدث فاضل ومغربي وبدرة والعبدالله عن الظلم اللاحق بالعمال في البلديات ومختلف القطاعات العامة وحرمانهم من درجات وحقوق مالية بحسب سلسلة الرتب والرواتب، اضافة الى الحقوق المتوجبة لهم في بعض البلديات.
قمرالدين، رحب ب "الوفد في عاصمة الشمال طرابلس الفيحاء، وكم يسعدنا ان نرى التنسيق والعمل المشترك بين نقابات عمال بلديات لبنان"، وقال: " اننا في مجلس بلدية طرابلس مع العمال ومع حقوقهم، ونحن دائما الى جانب العمال ولا يمكن الا ان نكون مع العمال ومع حقوقهم المحفوظة، ومستحقاتهم في الرواتب والطبابة والاستشفاء وغيرها من الحقوق تدفع بمواعيدها، وهناك اتفاق على تقسيط فروقات 16،37% على 4 دفعات ونحن نلتزم بما اتفقنا عليه مع مجلس النقابة".
اضاف: " الجميع يعلم ان المشكلة تكمن في الروتين الممل، وكذلك الوقت الطويل الذي تحتاجه القرارات البلدية من اجل التصديق عليها من قبل اجهزة الرقابة في وزارة الداخلية والبلديات وغيرها من الادارات الرقابية المسبقة".
وسلم الوفد، قمرالدين مذكرة مطلبية، تضمنت تمني ب "استمرار التعاون والتنسيق، ومساعدة الاتحاد في مناشدة وزير العمل محمد كبارة لتلبية مطالب العمال"، ومما جاء فيها: " نناشد الوزير كبارة ونحن في عرينه الطرابلسي على الوفاء بما وعدنا به وأكد عليه مرارا في اعادة طرح مشروع لافادة عمال وموظفي البلديات من تقديمات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي المتوقف بموجب القانون 84،10 منذ العام 1984 بكل فروعه والعمل على اقراره في مرسوم في مجلس الوزراء واحالته بمشروع قانون الى المجلس النيابي لاقراره، ونعتقد ان 33 سنة كافية لاقرار هذا الحق المصيري والانساني للعاملين في البلديات، ونؤكد على ان يتضمن مشروع القانون بندا ينص على ابقاء استفادة العمال في البلديات من الزيادة في التقديمات الصحية والاحتماعية التي تفوق ما ينص عليه قانون صندوق الضمان الاجتماعي بكل فروعه".
وطالبت المذكرةب" التأكيد على البلديات ضرورة استحداث واقرار نظام خاص للاجراء يحدد فيه المنافع والخدمات والحقوق والواجبات ايوة باجراء الدولة، وبالتالي الاقلاع عن بدعة المياومة التي تتقنها البلديات ويبقى الاجير مياوما طوال عمر عمله".
كما طالبت وزارة الداخلية والبلديات ب" عدم المماطلة في تصديق القرارات البلدية المتعلقة بتطبيق القانون 2017/46 بخصوص سلسلة الرتب والرواتب على الموظفين والاجراء، بعد مرور 4 اشهر على اصدار القانون الدي لم يستفد منه عمال وموظفي البلديات، كما ناشدت المذكرة "رئيس مجلس النواب نبيه بري المساعدة والعمل على تعديل المادة التاسعة من القانون 2017/46 المتعلقة بالدرجات الثلاثة الاستثنائية التي اعطيت للموظفين في الادارات العامة، على ان تشمل موظفي البلديات وتدخل في صلب الراتب اسوة بالموظفين في ادارات الدولة".
وختمت المذكرة بالادانة الشديدة ل " القرار الاميركي الجائر بالعتراف بالقدس عاصمة للكيان الغاصب ، موكدين على ان القدس عربية ويتبقى عربية وانها القبلة الاولى للمسلمين ومحجة المسيحيين، ونطالب الامتين العربية والاسلامية بضرورة النهوض من كبوتهما والاسراع في الدفاع عن مقدسات وكرامة فلسطين والاقصى الشريف".
واستبقى قمرالدين الوفد على الغداء، في مطعم ابو النواس في طرابلس.