قمرالدين ومجلس بلدية طرابلس زاروا المرفأ رفضا للقرار المجحف بحق المدينة

زار رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين على رأس وفد من المجلس البلدي مرفأ طرابلس للتضامن مع ادارته ورفضا لقرار المجلس الاعلى للجمارك والقاضي بتحويل الشاحنات القادمة الى مرفأ طرابلس في عبارات بحرية تركية، الى مرفأ بيروت، وكان في استقبال الوفد مدير المرفأ الدكتور احمد تامر ورئيس نقابة عمال المرفأ احمد السعيد واعضاء مجلس النقابة.
وتحدث قمرالدين، معلنا رفض مجلس بلدية طرابلس ل"قرار عزل المدينة ومعاقبتها بدلا من معاقبة موظف وضبط الوضع ومنع التهريب والسرقات"، وطالب ب"الرجوع عن القرار وزيادة عدد الموظفين والكشافين الجمركيين،
لان القرار عاقب أهم مرفق حيوي منتج في المدينة وهو المرفأ".
اضاف: "ندعو وزير الأشغال الصديق يوسف فنيانوس والحكومة اللبنانية لإتخاذ الموقف المناسب حفاظاً على حقوق طرابلس ودعماً لمرفئها وادارته".
وتابع : " لقد تداعى المجلس البلدي امس واليوم للتشاور والتعبير عن رفض  قرار رئيس المجلس الاعلى للجمارك الذي عاقب المدينة، وكنا ننتظر اطلاق
مشاريع حيوية تنقذ طرابلس من واقع القهر والظلم والحرمان الذي تعيشه منذ عهود، وتحديدا في ظل التحضيرات لاعلانها عاصمة اقتصادية للبنان من قبل مجلس الوزراء المنوي عقده في طرابلس قريبا، ونحن نؤكد على أهمية مكافحة التهرب الضريبي في كل المرافئ والمعابر، وبالإجراءات الرقابية الحازمة لأنه من غير المقبول اقفال المرافئ أو الحد من انتاجيتها عند وجود مخالفات يرتكبها أحد أفراد الضابطة الجمركية أو التجار، وهذا يستدعي زيادة عدد الموظفين والكشافين الجمركيين بدل تحويل البواخر الى مرفأ بيروت، من هنا يدعو المجلس البلدي، المجلس الأعلى للجمارك التراجع عن قراره، ونحذر من سياسة قهر المدينة وندعو وزير الأشغال الصديق يوسف فينيانوس والحكومة اللبنانية لإتخاذ الموقف المناسب حفاظاً على حقوق طرابلس ودعماً لمرفئها وادارته التي تعمل كل جهدها منذ سنوات لتطوير المرفأ وخدماته".
من جهته، تامر رحب بالرئيس قمرالدين واعضاء المجلس البلدي، شاكرا تضامنهم، واوضح انه، تلقى وعدا من "المجلس الاعلى للجمارك بالرجوع عن القرار فور الانتهاء من التحقيق في الخطأ الذي ارتكب في مراقبة احدى الحاويات المستوردة من تركية"،
وتطرق تامر الى "الافكار الجديدة حول تطوير المرفأ ودوره الريادي في المسقبل القريب والبعيد"، و لفت الى "وجود خطة لتحويل المرفأ الى مرفأ لوجستي ذكي عبر قرض من بنك التنمية الاسلامي".