قمرالدين التقى وفدا من مديري مدارس رسمية و undp عرض مبادرة "نحو مدارس خالية من العنف" في طرابلس

استقبل المهندس احمد قمرالدين في مكتبه في القصر البلدي وفدا مشتركا من مدراء بعض المدارس الرسمية، ورؤساء لجان الاهل وهيئات المجتمع المدنيفي طرابلس يرافقهم وفدا من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
يعمل، ضم الوفد مدير مدرسة ابراهيم اليازجي، مدير مدرسة الارز للصبيان عصام القص، مدير مدرسة سليمان البستاني مصطفى درنيقة ناظرة مدرسة ابن سينا ربى ملاح، الاعلامي عبدالقادر مهباني عن مجالس الاهل، رئيس جمعية اللقاء الشعبي الدكتور باسم عساف ومنسق الدمقراطية والمواطنة في مركز سمات عن اامجتمع المدني و مثل برنامج undp زينة عازار ونجاح الاحدب.
عرض الوفد مشروع "مبادرة نحو مدارس خالية من العنف"، المنبثق من
مشروع" بناء السلام في لبنان" التابع undp، لتعزيز التفاهم المتبادل والتماسك الاجتماعي بطريقة تشاركية مع الطلاب الشباب والمدرّسين ووسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية، بالإضافة إلى المجالس البلدية والاختيارية والقيادات المحلية.
واوضحت الاحدب ان مشروع برنامج الامم المتحدة الانماء الذي اطلق "مبادرة نحو مدارس خالية من العنف" منذ عدة سنوات يهدف إلى دعم المدرسة الرسمية في لبنان عامة وطرابلس والشمال خاصة، على كل المستويات، وذلك من خلال استعمال القنوات التربوية الرسمية وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي، إلى إدخال مفاهيم بناء السلم في البيئة المدرسية. ونعمل حالياً على دعم 15 مدرسة رسمية في طرابلس والبداوي والميناء وديرعمار والقلمون، وكذلك44 في كل لبنان".
اضافت :" تشمل عمليات الدعم جلسات توعية للطلاب حول العنف والحقوق والواجبات، كما يتم تنفيذ ورشات تدريبية للكوادر التعليمية حول المفاهيم التربوية الحديثة في التعامل مع الصعوبات المدرسية. كما نعمل على تشكيل فريق عمل مشتركة من الإدارات والمعلمين والتلامذة والأهل للقيام بوضع مدونات سلوك داخلية للمدرسة كما ولاقتراح مشاريع ترميم أو تجهيز مدرسي، ونطمح حالياً للتواصل مع أهالي الطلاب حول مسؤولياتهم الأسرية في متابعة أولادهم تربوياً وتعليمياً، وتشجيعهم على التواصل الإيجابي والدائم مع المدرسة لما فيه مصلحة أبنائهم ومصلحة المجتمع عامةً".
وتحدث السيد، فقال: بعد التشاور والتنسيق بين البرنامج ومديري المدارس المعنية، نرى ان دعم البلدية أساسي، ونعتقد أن إيعاز حضرتكم للأعضاء في المجلس والموظفين في البلدية والشرطة البلدية وأهالي طرابلس خاصةً، والشمال عامةً، بتوجيه رسائل خطابية مباشرة أو من خلال أدوات تواصلكم الإعلامية، لدعم المدرسة الرسمية ووقف كل أشكال العنف داخلها. وتحثّ الأهل وتذكّرهم بمسؤولياتهم الأسرية والمجتمعية في الحد من المخاطر، وتوجيه أبنائهم نجو سلوكيات إيجابية تجاه زملائهم ومدارسهم ومجتمعهم، سيكون له وقع كبير ومؤثّر بهذا الاتجاه".
من جهته، قمر الدين اعتبر ان مشكلة العنف في المدارس الرسمية تتداخل فيها جملة معطيات اجتماعية واقتصادية وتربوية وامنية، والوضع في دول الجوار وتأثيراته لاسيما النزوح السوري، واليوم تنعم المدينة بفضل الجيش والقوى الامنية بالاستقرار والامان، وعليكم تركيز اهتمامكم لتوجيه الطلاب واستثمار طاقاتهم بالرياضة، ونحن كسلطة محلية معكم، ولاحظت ان اكثركم من مدارس ابي سمراء، فقريبا يمكنكم استخدام منشأت المجمع الرياضي البلدي في ابي سمراء من ملاعب ورياضات متنوعة".
وفي الختام، قدم الوفد رسالة خطية لقمرالدين تشرح اهداف واهمية المشروع والمتطلبات.