مهرجان طرابلس المركزي في يوم المدينة

اختتمت بلدية طرابلس ولجنة الاثار والتراث فيها بالتعاون مع نادي اثار طرابلس، انشطة الاحتفال بيوم طرابلس التي استمرت طيلة شهر نيسان الماضي، في مهرجان حاشد اقيم في جامعة المنار في ابي سمراء، بحضور الدكتور مصطفى الحلوة ممثلا النائب الحالي والوزير السابق محمد الصفدي، عبدالله ضناوي ممثلا الوزير السابق فيصل كرامي، محمد كمال زيادة ممثلا الوزير السابق اشرف ريفي، العقيد احمد عدرة ممثلا رئيس فرع مخابرات الجيش في الشمال العميد كرم مراد، نائب رئيس بلدية طرابلس المهندس خالد الولي ممثلا رئيس البلدية احمدقمرالدين، عميدة كلية السياحة الدكتورة ايمان بابا ممثلة رئيس جامعة المنار الوزير السابق سامي منقارة، مؤرخ المدينة الدكتور عمر تدمري، وحشد من الشخصيات ورؤساء الجمعيات ومديري الثانويات والمدارس الرسمية والخاصة والاهالي وطلاب المدارس.

بعد القران الكريم والنشيد الوطني ونشيد طرابلس، القت الدكتورة بابا كلمة جامعة المنار، مرحبة بالحضور في رحاب جامعة المنار، وقالت: " كم يسعدنا في كلية السياحة ان نكون دائما في قلب الحدث الطرابلسي، ضمن اولوياتنا في جامعة المنار التي يهمها تعريف طلابها تاريخ طرابلس العريق للانطلاق عبر هذا التاريخ المشرق لبناء حاضر ومستقبل واعد، فهذا من حق طرابلس علينا. طرابلس الانسان والارض هي امانة في أعناقنا لانها التاريخ والعلم والعلماء والعيش الواحد. وهي تحتاج الى احتضانها من قبل المخلصين لتعود مدينة في طليعة مدن شرق المتوسط".
واستعرض رئيس نادي اثار طرابلس بكر الصديق " الانشطة العشر التي اقيمت في يوم المدينة"، وقال: " اكثر من 6000 طالب شاركوا في الرحلات التراثية من جميع مناطق لبنان واكثر من الف مشترك في المسابقة التراثية والمئات في مسابقة الرسم للأطفال وانارة القلعة و90 تقريرا مصورا وفيلما تاريخيا، ومسيرة يوم طرابلس"، واوضح "ان نادي اثار طرابلس يعمل لأجل تاريخ المدينة واثارها ويده ممدودة للجميع".
وتحدث رئيس لجنة الآثار والتراث البروفسور خالد عمر تدمري، عن "معاني ومكانة يوم طرابلس في تاريخ المدينة الحديث حيث لا زال أبناء المدينة على اختلاف طوائقهم ينتمون في سجلات نفوسهم وتذاكر هوياتهم للسجلاّت التي تحمل أسماء المحلاّت التي أسّسها المماليك بعد الفتح الذي تحقّق في ٢٦ من نيسان عام ١٢٨٩: السويقة، بين الجسرين، باب الحديد، المهاترة، النوري، الرمّانة، الزاهرية "الظاهرية"، باب التبّانة، قبّة النصر، الحدادين".
ونوّه ب"الأنشطة المميّزة التي رافقت احتفالية البلدية هذا العام طيلة شهر نيسان، من إنارة فنية للقلعة، إلى إنتاج ٩٥ فيلماً وثائقياً عن معالم المدينة التاريخية، إلى المسيرة الحاشدة التي شارك فيها الآلاف، مروراً بالمسابقات الميدانية التراثية وأوبريت يوم طرابلس والأنشطة المتنوعة الأخرى، وصولاً إلى هذا المهرجان اليوم".
وحيّا تدمري المشاركين والفائزين في المسابقة التاريخية ال١٤، شاكراً كل من كان له دور في "إنجاح فعاليات يوم طرابلس هذا العام، وفي طليعتهم وزارتي الثقافة والسياحة، ووزارة التربية وإدارات المدارس الرسمية والخاصة المشاركة، والمجلس البلدي ودائرة العلاقات العامة، والفرق الكشفية والجمعيات الشبابية وفريق مركز القمّة للإنتاج، واخصّ بالشكر بلدية استانبول الكبرى التي أوفدت فرقة المهاترة العثمانية لتشارك في المسيرة الكبرى، كما اشكر رئيس وأعضاء نادي آثار طرابلس المتطوعين لخدمة الحفاظ على تاريخ وهوية وتراث المدينة".

والقى الولي كلمة رئيس البلدية، فقال: "بمناسبة هذا الْيَوْمَ العظيم، ذكرى تحريرطرابلس، لا بد ان نستخلص العبر، فتحرير المدينة تم بعد ١٨٠ سنة من الاحتلال والغزو الفرنجي الصليبي، والآن أيضاً تعاني بلادنا من احتلالات جاثمة على صدورنا، ففلسطين محتلة منذ ما يقارب ال ٧٠ عام، وسوريا تعاني ما تعاني،ولكن لا شيء مستحيل، فبالتخطيط والعمل والأمل نتحرر من القيود ويتحقق النصر، ولن أزيد على ما ادلى به الدكتور تدمري فقد كفى ووفى، ولكن أحب أن أضيف اننا في بلدية طرابلس سنبقى نعمل بجهد متواصل ومثابرة بالرغم من كل المصاعب لأن تسلق الجبال يحتاج لهمة ولياقة ونفس طويل والوقوع ممنوع وليعلم القاصي والداني بأننا سننجح بإذن الله وذلك بالتعاون معكم ومع كل أهل المدينة الغيورين، شكرا لكل من ساهم بانجاح هذه الاحتفالية، وشكراً لجامعة المنار على استضافتها".

وتخلل المهرجان اطلاق اوبريت يوم طرابلس قدمها جمال العثمان، محمد الزاهد، كربم مسعد، وزياد الايوبي.
وتم تقديم فقرات فنية تراثية لطالبات تكميلية طرابلس الاولى، وعروض مسرحية لفرقة بلال مواس.

تكريم
وفي الختام، كرم الولي وتدمري والصديق والحضور الثانويات والمدارس المشاركة في المسابقة التراثية الميدانية ومسابقتي الرسم والتلوين، فقدموا الدروع التقديرية للجمعيات الكشفية والشبابية المشاركة في مسيرة يوم طرابلس وللفنانين الذين قدموا العروض المسرحية وللفنانين الذين قدموا اوبريت يوم طرابلس.

والميداليات للفائزين من الطلاب المشاركين في المسابقة التراثية
هدايا للطلاب الفائزين في مسابقتي الرسم والتلوين، فنال المركز الاول كل من الثانويات والمدارس التالية: مدرسة الصلاح الرسمية للبنات، الاصلاح الاسلامية، مي الثانية الرسمية للبنات، ثانوية الحدادين للبنات،والمسابقة التراثية الميدانية، وطالبات تكميلية طرابلس الاولى للبنات.