قمرالدين استمع من وفد تنموي الماني الى مسار مشروع دعم المجتمعات اللبنانية المضيفة في طرابلس

استقبل رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين في مكتبه في القصر البلدي، وفدا مشتركا من بنك التنمية الدولية الالماني وبرنامج الامم المتحدة الانمائي UNDP، ضم مديرة مكتب الشرق الاوسط و شمال افريقيا
كاترينا هايب، المسؤولة عن التنمية الاقتصادية المستدامة في مكتب بيروت عنبرة ابو عياش، المستشار التقني في مكتب بيروت في برنامج الامم المتحدة الانمائي توم ثورورغود، مدير برنامج UNDP في الشمال الان شاطري ونائب المدير جنان ميتى، بحضور عضو المجلس البلدي باسل الحاج، المستشار الاعلامي محمد سيف ومستشار العلاقات العامة ربيع جحجاح.
عرض الوفد، جملة افكار حول "مشروع دعم المجتمعات اللبنانية المضيفة الممول من قبل الحكومة الالمانية عبر صندوق التنمية والسفارة الالمانية في لبنان من خلال بنك التنمية الالماني KFW للسفارة الالمانية، وبرنامج الامم المتحدة الانمائي في لبنان، المنفذ بالشراكة بين ال UNDP و وزارة الشوون الاجتماعية و بالتعاون مع بلدية طرابلس".
وأكد الوفد ان "الزيارة لتفقد هذه المشاريع، و كذلك من أجل التعرف اكثر على واقع طرابلس وتقييم الاولويات التي يمكن ان ينفذها صندوق التنمية والالماني وبرنامج الامم المتحدة الانمائي.
بعد ذلك، قام الحضور بزيارة ميدانية على مشاريع تنموية، وكانت البداية في حديقة الاطفال في جبل محسن حارة الجديدة، حيث اطلع الوفد الاممي على احتياجاتها ودورها في تفعيل الحياة اليومية للشباب في هذه المنطقة الشعبية.
ثم انتقل الجميع الى مركز الخدمات الانمائية التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية في القبة، حيث كان في استقبالهم منسق مشروع دعم المجتمعات من قبل وزارة الشؤون في محافظة لبنان الشمالي حسن طرابلسي ومديرة المركز ربى صوراني.
وبعد جولة في ارجاء استمعوا خلالها الى شرح مفصل عن دور المركز واهميته كونه يقد خدمات متعددة لسكان المنطقة من لبنانيين وسوريين وفلسطينيين.
ثم عقد اجتماع استمعت خلاله كاترينا هايب والوفد المرافق لها، الى شرح مفصل عن "عمل المركز في مجال العيادات الطبية التخصصية، والتقديمات الاجتماعية عبر مجموعة مشاريع عمل تدريبية للفتيات والامهات اللواتي يخضعن لدورات متعددة، تطال اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين، في مجالات الطب النفسي وتقديمات عينية واكتساب مهارات في مختلف نواحي الحياة، وكذلك روضات الاطفال والحضانة".
وابدى الوفد الزائر اعجابه بما شاهده من "انجازات وتقديمات ضرورية".