للمرة الاولى في الشمال ألية جديدة لتعبيد كل جور طرابلس في اسبوع

قمرالدين: نحن مستمرون في ازالة المخالفات واطلاق مشاريع التنمية وجديدنا رصد ميزانية كبيرة لتزفيت شوارع المدينة

استقدمت بلدية طرابلس ألية جديدة لتعبيد الحفر المتواجدة في احياء وشوارع المدينة،للمرة الاولى في الشمال، بعد توقيع عقد بقيمة خمسين مليون ليرة لبنانية مع القيمين على هذه الالية، بهدف إصلاح كل الحفر وترميمها خلال اسبوع واحد.
اشرف على عملية التزفيت، رئيس البلدية المهندس احمد قمرالدين، يرافقه نائبه خالد الولي بعض اعضاء المجلس البلدي.
وقال قمرالدين خلال عملية التزفيت:" نحن دائما صادقون بوعودنا، وقد مر على استلامنا زمام المسؤولية في البلدية ستة اشهر وكانت هذه الفترة عبارة عن فترة تحضير لمشاريعنا، واليوم نشهد بداية لمشروع تزفيت وردم كل الحفر والجور في شوارع المدينة، ولقد خصصنا لهذا المشروع مبلغا كبيرا جداً من ميزانية البلدية".
اضاف:" اليوم بداية ترقيع الحفر الصغيرة التي سلطت m t v الضوء عليها والتعاقد مع الشركة القيمة على هذه الخدمة والتي ستقوم بتعبيد كل الجورالصغيرة، و رصدنا في المرحلة الأولى مايقارب الخمسين مليون ليرة، فإن لاقت هذه العملية نتائج ملموسة وجيدة على الارض فسنسعى الى طلب اعتماد آخر من أجل التعاقد مرة أخرى مع هذه الشركة".
وتابع :"يهمنا جدا أن نقضي على الجور في المدينة وتعبيد طرقاتها، وفي القريب العاجل سنعمد الى رصد ميزانية كبيرة لتعبيد كل احياء وشوارع المدينة عبر دفتر شروط واضح وشفاف، وسبب التاخير في تنفيذ هكذا مشاريع، هو الطقس الممطر، ولكن نؤكد ان معظم طرقات المدينة سيتم تزفيتها خلال الفترة القادمة. نشكر كل من ساعد للتعاقد مع هذه الآلية التي يمكنها ان ترقع حفر بشكل سريع وعملي دون الحاجة الى قطع خط السير لمدة طويلة جداً، وطبعاً هذه الآلة افضل بكثير من الطريقة التقليدية والتي تستهلك الكثير من الوقت. قريبا سيلحظ المواطن الطرابلسي الكثير من الانتاج الملموس في الوسطيات من ناحية تأهيل ساحات ومستديرات المدينة".
وقال: " في ما يخص خطة السير، اليوم مساء وخلال جلستنا المقررة سيتم تنزيل دفتر الشروط الخاص بالاشارات الضوئية والتي نأمل أن يتم الموافقة عليه وتأخذ الاجراءات طريقها الى التلزيم".
وختم:" سبق واخذنا قرارا بازالة المخالفات عن الأملاك العامة وخاصة عن الارصفة، ونحن مستمرون بتنفيذ هذه الاجراءات، وخلال الاسبوع الماضي بالتعاون مع اهلنا في باب التبانة ازلنا كل المخالفات عن الطرقات، واستطعنا بالتعاون معهم من نقل كل سوق البسطات في "سوق القمح" الى سقف النهر الذي اقيم خاصة من اجل هذا الامر، لذلك اوجه لهم جزيل الشكر لتعاونهم مع البلدية من اجل الاستمرار بمشروع الارث الثقافي. واعتقد انه وخلال عام سينتهي العمل في هذا الاتجاه. وسيكون هذا الامر بداية انفراج لكل ابناء المدينة".