لمحة عن مشروع مرآب-التل.

لمحة عن مشروع مرآب-التل.

 

يتألف مشروع مرآب-التل من أربعة طوابق سفلية مع مداخل ومخارج منفصلة، وذلك باستخدام أحدث الطرق وآخر ما توصلت اليه التكنولوجيا بما يختص الParking Management System ونظام المراقبة المتطور ومكافحة الحريق بالإضافة إلى سهولة استعماله من المعوقين.

و بما انه تم وضع مخطط تجميلي إنمائي لمنطقة التل مع تحويل جزء من طرقاتها وتخصيصها للمشاة، بحيث يصبح مشروع المرآب مكملاً للرؤيا الشاملة لمنطقة التل فقد جرى تعديل مداخل ومخارجالسياراتبحيث أصبحت محصورة في الجزء الخلفي من الساحة.

ان اهم مميزات هذا المرآب و طريقة بنائه هي :

 

  • بالنسبة لطريقة الحفر، سوف يتم اعتماد طريقة جديدة تستعمل للمرة الأولى في شمال لبنان وهي Diaphragm Wall. هذه الطريقة تمكننا من تنفيذ جدار الدعم قبل الحفر بأسلوب سريع وذلك من خلال وضع الآلات داخل الساحة وليس خارجها، الأمر الذي يبقي على حركة المرور حول الساحة كما هي ومن دون أي تعديل (أنظر الصورة المرفقة).

 

  • لقد تم اجراء دراسة "جيوتقنيية" لأرض الساحة حيث تم سبر الغور في عدة نقاط حتى عمق 35 متر وتبين أن مستوى سطح المياه كان على عمق أكثر من 17.5 متر، مع قوة تحمل جيدة للتربة خاصة وأن أساسات المشروع لا تتجاوز بعمقها ال14 متر.

 

  • السقوف الخرسانية ستكون من بلاطات مسبقة الصنع والإجهاد وذلك لسرعة تركيبها عند تنفيذ المشروع.

 

 

  • سوف يتم نقل الحفريات خارج ساعات الذروة وساعات عمل المؤسسات الرسمية والتجارية لكي لا يتسبب بأي ضرر لشاغلي المنطقة.

 

 

  • مساحة الطوابق السفلية للمشروع تبلغ حوالي 16000 متراً مربعاً، بالإضافة إلى الحديقة التي ستقام فوق المرآب على مستوى الطريق، وهي على مساحة 4500 متر مربع.

 

  • تم اجراء دراسة شاملة لحركة السيرTraffic Impact Analysis  للمشروع على مرحلتيه (عندما كان يحتوي قسم منه على مواقف سيارات الأجرة وبعد أن تم طلب تخصيص استعماله بالكامل للسيارات الخاصة) حيث تبين أن مشكلة السير ليست في عرض الطرقات، التي يمكنها تحمل في معظمها أكثر من ثلاث أضعاف عدد السيارات المارة، ولكن في الوقوف العشوائي للسيارات الذي يمنع انسيابية السير، وهذا مرده بشكل أساسي لقلة المواقف الموجودة على الطرقات نسبةإلى عدد المحلات التجارية والمكاتب والمتسوقين أو الذين لديهم عمل أو معاملة في البلدية أو العقارية أو المالية، مما يضطرهم الى الوقوف بطريقة عشوائية غير قانونية.

 

  • إن موقع المرآب مناسب إذ أن الوصول إليه سهل ويمكن أن يشكل انطلاقة لزيارة الأسواق القديمة أو المناطق الأثرية و تأمين المواقف للمتسوقين والوافدين إلى المنطقة والتجار وسكان المنطقة، حسب الدراسة الشاملة التجميلية للمنطقة التي تبنتها البلدية.

 

 

  • عي أن الدراسة التي قام بها اليابانيون JICA قد أكدت على وجوب إقامة مرآب من عدة طبقات على هذا الموقع تحديدا.

       

  • إن مدينة طرابلس و خصوصاً المنطقة الوسط التجارية بحاجة إلى مواقف للسيارات حتى لو تم نقل الموضع الحالي لمواقف السيارات الأجرة الى أماكن جديدة، كل ذلك نظراً لتزايد عدد السيارات في المدينة.

 

صورة: