المجمع الأثري الأول

وخلال دقيقة واحدة يتمَ الوصول إلى المجمع الأثري الأول وفيه : الجامع المنصوري الكبير الذي أسسه السلطان الأشرف((خليل بن قلاوون))، وتم بناؤه عام 1294م. وهو أكبر وأقدم جوامع المماليك في طرابلس ولبنان على الإطلاق . وعند مدخله الرئيس على اليمين مدرسة ((الشيخ الهندي)) المعروفة بـ((المشهد))،من مطلع القرن 14م بزخارفها الملونة في الخارج والداخل يسار((المدرسة الشمسية أقدم مدارس المماليك في لبنان من أواخر القرن 13م.وفوقها دار صاحبها القاضي (( شمس الدين الإسكندري)) ومنظرته الخشبية، وهي تقدم اقدم نموذج للبيوت المملوكية القديمة.

وعلى جانب الشارع المقابل تقوم ((المدرسة الناصرية)) التي بناها السلطان (( الناصر حسن بن محمد بن قلاوون)) بين سنتي 1354-1360م.وهي تحمل شعاره فوق بابها . وبجوارها ((مدرسة الخيرية حُسْن)) أسسَتها سنة 1316م.

ومن((الجامع المنصوري)) تصل إلى مدرسة الأمير((شهاب الدين قرطاي))، أكبر وأجمل مدارس المماليك في طرابلس ولبنان على الإطلاق، بناها بين العامين 1316و1326م، وهي تضاهي ببوابتها الشمالية أجمل وأفخم مساجد القاهرة ودمشقوأثناء المرور بالزقاق لا يفوت الزائر أن يأكل من الكعك الطازج الذي يخبز في((فرن قرطاي)) كما كان يُخبز قبل نحو 700سنة .ولا بد من الالتفاف حول المدرسة، عبر سوق العطارين، للوصول إلى زُقاق الأمير من الجهة الجنوبية ،ومطالعة عشرة مراسيم سلطانية من عصر المماليك وقد نُقشت على جدار المدرسة ، ودار الأمير، وباب الجامع الكبير،ويتأمل((رَنك))(شِعار) الأمير ،والكتابات والزخارف الرائعة فوق نوافذ المدرسة.